الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع المواصلة في أي عمل !!
رقم الإستشارة: 2158914

10855 0 559

السؤال

دكتور محمد عبد العليم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأشكركم وأشكر القائمين على الموقع ، وجزاكم الله خيرا.. وبعد:

أبدأ بعرض مشكلتي عليكم، وهي كالتالي: بعد تخرجي من الثانوية عملت في شركة لعدة أشهر، وتغير مقر الشركة وصار بعيدا عن مقر إقامتي، فقررت تركها، وبعد مدة سنة وأشهر التحقت بعهد لمدة ستة أشهر، وبعدها بسنة تحصلت على وظيفة، وكانت بدايتي فيها صعبة، ولم يدم الأمر سوى أسبوع أو ثلاثة أسابيع، وتأقلمت مع العمل واستمريت به سنة ونصف، وتركته لدراستي في معهد لمدة سنتين ونصف، وبعد التخرج بحثت عن وظيفة ولم أجد إلا بعد سنة وسبعة أشهر أو سنتين، وفرحت بها جدا، ولكن عند استلامي للعمل حصلت لي مشاكل من قلق وخوف واكتئاب ورهاب، وكثرة نوم، وكرهت المكان والعمل، وأصابتني نوبة بكاء، وتركتها وعشت بعدها حالة سيئة من عزلة واكتئاب.

بعد تسعة أشهر تحسنت حالتي ووجدت وظيفة أخرى، وقلت عسى أن تتحسن الأمور، ورجعت نفس الحالة وأكثر، وبعدها التحقت بمعهد درست فيه سنتين ونصف، وفيه ترم عملي لابد من اجتيازه، وقرر المعهد أن يكون العملي في نفس المكان الذي عملت به لمدة أسبوع، فذهبت على أمل أن يكون القسم الجديد غير الذي عملت به لمدة أسبوع، وبمجرد دخولي المكان تذكرت الذي حصل لي قبل ثلاث سنوات ولم أستطع المواصلة، فتركت العمل، ومن يومها وأنا أعيش أياما عصيبة ومملة، وحالة هم وغم وخوف ورهاب من أي عمل، وأبتعد عن المناسبات، وأتحاشى أي سؤال عن الوظيفة وسبب تركي لها، وأشعر بالإحباط والاكتئاب، وألوم نفسي عندما أرى أصدقائي وإخواني يعملون، إلا أنا لا أعمل، وأمنيتي أن أجد وظيفة جيدة، ولكن أتذكر ما حصل لي وأخاف أن يحصل مرة أخرى.

أرجوك يا دكتور محمد السرعة في الرد علي؛ لأن حالتي تزداد سوءا، وهنالك دواء يعرف باسم سبرالكس، واسمه العلمي استالوبرام، وعقار لسترال، والذي يعرف باسم زولفت، ويسمى علمياً باسم سيرتللين، ما الفرق بينهما؟ أليست كلها مضادات اكتئاب؟

آسف على الإطالة، ولكم مني خالص الشكر والامتنان، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الأخ الفاضل/ عبدالله
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي: أنت اتبعت نمطا حياتيا معينا، وهو أن تعمل لفترة قصيرة ثم تلتحق بمعهد دراسي، ثم بعد أن تنتهي فترة الدراسة تبحث عن العمل، وهكذا عشت على هذا النمط لفترة من الزمن، بعد ذلك كسرت هذه الدائرة من خلال انتظارك لمدة سنة وسبعة أشهر أو سنتين، حتى وجدت عملا للمرة الثالثة، ومدة الانتظار كانت طويلة، وتفاعلك كان تفاعلاً -لا أقول مبالغا فيه- لكنه تفاعل لم يكن مطابقاً لتوقعاتك الواقعية، حين استلمت العمل وعلى مستوى المشاعر الداخلية تبدلت الأمور وأصبحت سلبية، حيث أصبحت تحس بالقلق والرهاب والخوف، وهذا جعلك بالفعل تكره العمل، وتكره الزمان وتكره المكان، وهنا حدث لك ما نسميه بالارتباط الشرطي، أي كل ما هو متعلق بالعمل أصبح لا رغبة لك فيه، فإذن هي تجربة مخاوف متكررة جعلت لديك عائقا بالنسبة لتقبلك للعمل, وهذه الحالات نعتبرها مخاوف، والبعض يعتبرها وساوس، والإنسان يوسوس حول مكان ما أو زمان، أو أشخاص معينين، هذا يسبب له كراهية وعدم قبول لتلك المواقف.

أخي الكريم : أنت محتاج إلى أن تراجع نفسك، وأن تحقر فكرة الخوف من العمل؛ لا تكن متطيراً، ولا تكن متشائماً، اعرف قيمة العمل الحقيقية، وذلك من خلال رفع همتك التفكيرية، والعمل قيمة عظيمة جداً، والعمل وسيلة للتطوير النفسي ووسائل للتطوير الاجتماعي، وباب من أبواب الرزق، أنت مطالب أن تغير طريقة تفكيرك حول العمل، ثم اكسر هذا النمط إن حدث لك فشل فيما ما مضى، ليس من الضروري أن يكون هنالك فشل في المستقبل، بل على العكس تماماً، المستقبل دائما فيه الخير، والإنسان ينظر إليه بتفاؤل، هذا من ناحية.

من ناحية أخرى أعتقد أنك في حاجة لأحد الأدوية المضادة للمخاوف، وأنت ذكرت أدوية جيدة وهي السبرالكس والزولفت، وكلاهما أدوية مضادة للاكتئاب، هذا هو استعمالها الأول، لكن استعمالاتها الجانبية متعددة، فمثلاً السبرالكس يعالج المخاوف والوساوس، ومخاوف ما يعرف بنوبات الهلاع أو الفزع يتم علاجها بصورة فعالة جداً عن طريق السبرالكس، وفي ذات الوقت الزولفت يتميز بجانب أنه مضاد للاكتئاب أنه يعالج الخوف الاجتماعي وعدم قبول الأشياء وتجنبها، فهذه أدوية مفيدة أسأل الله تعالى أن ينفعك بها، وأنا شرحت حقيقة الزولفت، وأرى أنه مفيد لك بإذن الله تعالى، وسوف يحسن مزاجك، وسوف يقلل -إن شاء الله تعالى- هذه المخاوف وهذه الكراهية لمكان العمل وكل ما يتعلق بالعمل.

ابدأ في تناول الزولفت بجرعة نصف حبة (25) مليجرام، تناولها ليلاً بعد الأكل لمدة عشرة أيام، بعد ذلك اجعلها حبة كاملة، أي (50) مليجرام، واستمر عليها لمدة شهر، ثم اجعلها حبتين في اليوم، أي (100) مليجرام، وهذه تعتبر جرعة جيدة ومتوسطة ومفيدة -إن شاء الله- استمر عليها يومياً لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى حبة واحدة يومياً لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة يومياً لمدة شهر، ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم توقف عن تناول الدواء.

أخي الكريم: هذا هو الذي أنصحك به، وعليك أيضا بحسن التوكل والدعاء، وأن تخرج نفسك من الحياة النمطية، وأن تكون متفائلا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر حياتي تضيع

    كرهت حياتي والوقت يضيع ولا اقدر على فعل شي ولا اريد فعل اي شيء وانا مريض نفسيا وجسديا ،لا اجد معنى للحياة والمعاناة، لا اؤمن باي شيء.......

  • المغرب محمد

    من الاحري ان يتم نصحه بالرقية الشرعية قبل الاقدام علي الادوية وشكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً