الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي مشاكل في البول وكل التحاليل سليمة! ماهي مشكلتي؟
رقم الإستشارة: 2172042

11372 0 347

السؤال

السلام عليكم.

عندما أبول تكون بداية البول بشكل خطين ثم بشكل مستقيم! وفي الأخير يأتي بشكل خط منحرف أو خطين، وأغلب الأحيان تنقيط في نهاية البول، مع وجود مادة ثقيلة لزجة جداً، تشبه المني، تخرج كل ثلاثة أو أربعة أيام بعد الاستمناء، وهذا ما يجبرني على الاستمناء كل أسبوع تقريباً! مع العلم أني متزوج، لكني بعيد عن الزوجة بحجة العمل.

عملت تحاليل، وكانت التحاليل -ولله الحمد- سليمة من بول ومني، وكذلك البراز، أتبرز كثيراً، مع أني آكل كل يوم وجبة صباحاً خفيفة جداً، ووجبة غداءً فقط لا غير، لكن عند التبرز يخرج شبه إسهال، ولكن ليس بإسهال! يعني البراز ليس شديداً كالمعتاد.

عملت تحاليل براز أيضاً، وقال لي الدكتور لا يوجد شيء -ولله الحمد- أعطاني دواء للغازات، لأنها موجودة عندي، وأعطاني دواء لاضطرابات المعدة، لكن لم آخذ شيئاً منه، مع العلم أن التحليل يوجد به نسبة ضئيلة من مخاط في البراز، ومن خلال متابعتي لموقعكم المحترم، أعتقد أن مشكلتي هي التهابات البروستاتا، فإذا كانت هي فهل تؤثر على البراز؟

أرجو إجابتي بما أعطاكم الله من علم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

مشكلة التبول وإفرازات مجرى البول عادة ما تكون بسبب احتقان البروستاتا، وليس بالضرورة التهابها، فقد يحدث الاحتقان مع الالتهاب أو بدونه، أما مشكلة البراز فإن البروستاتا قد تؤثر على الشرج، ولكنها لا تؤدي إلى وجود مخاط في البراز أو إسهال, وبالتالي يفضل تناول العلاج الذي أوصاك به الطبيب لتنظيم أداء الجهاز الهضمي.

أما بالنسبة لاحتقان البروستاتا, فينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن أو التعرض للبرد، حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى شعور غير مريح في منطقة العجان (بين الخصية وفتحة الشرج) والأماكن المحيطة بها، بسبب امتلاء الخصية بالدم, كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، أو تسبب الشعور بالرغبة المتكررة للتبول، كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي، مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف.

فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد أو الإمساك، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا، مثل: Saw Palmetto و Pygeum Africanum و Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً