الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التهاب وتر العضلة الرباعية ولم يفدني العلاج، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2290754

10012 0 225

السؤال

السلام عليكم

عمري 26 سنة، وأعاني من التهاب في وتر العضلة رباعية الرؤوس في الرجل اليسرى أعلى الركبة في منطقة الفخذ، لكن الركبة سليمة.

المشكلة في هذا الألم الناتج من هذا الوتر، والذي أعاني منه منذ سنتين، والألم يكون عبارة عن لسعة قوية أحس بها فجأة مع المشي لفترة زمنية طويلة، أو عندما أقوم بعمل قفزة ضرورية عند المشي على القدم اليسرى.

وعندما يأتي هذا الألم يستمر معي لآخر اليوم، ولا بد من الراحة حتى يختفي وتعود قدمي إلى حالتها الطبيعية، وهكذا باستمرار، ولا فائدة من العلاج والمسكنات.

استخدمت كريم (مووف) وأقراص (ديكلوفين) ولا فائدة من كل هذا، وهذه المشكلة لا تختفي أبدًا منذ سنتين.

أحد أطباء العظام نصحني أن آخذ نوعًا معينًا من حقنة الكورتيزون مرة واحدة فقط، ولا أكررها ثانية؛ حتى أتخلص من هذا الالتهاب للأبد. ولا أدري إذا كان هذا الكلام صحيحًا أم لا؟ وأخاف أن هذا النوع من الحقن يزيد من وزني.

هل توجد أقراص بديلة عن هذه الحقنة، وتكون مضادة للالتهاب أم أن الحقنة علاج سريع وفعال في حالتي؟ أم أذهب إلى دكتور علاج طبيعي؟

أفيدوني، أرجوكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرًا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

لم تذكر كيف تم تشخيص التهاب وتر العضلة الرباعية؛ لأن آلام أعلى الصابونة لها أسباب أخرى، ومنها ما يسمى بانضغاط النسيج الدهني أعلى الصابونة (suprapatellar fat pad entrampment) ويتم التفريق بين الاثنين بالرنين المغناطيسي الذي يظهر بوضوح إن كانت المشكلة هي الوتر أم انضغاط النسيج الدهني.

وعادة ما يتحسن وضع التهاب الوتر خلال عدة أسابيع مع وضع كمادات الثلج عليه لعدة دقائق مرتين إلى ثلاث في اليوم، وتناول المسكنات مضادات الالتهاب مثل:
(tilcotil 20)
(mobic 15 mg)
ويتم تناول حبة واحدة من أي من هذه الأدوية، وإذا لم يتم التحسن فإنه يفضل إجراء صورة بالرنين المغناطيسي.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً