الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من فطريات في الفم
رقم الإستشارة: 2313818

3086 0 194

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من خدوش بيضاء اللون على جوانب اللسان، وكذلك لون أبيض يطغى على اللسان، وهناك تسلخات في بطانة الخد (داخل الفم) لونها أبيض لا تسبب لي الألم ولا الرائحة فقط تسلخات مزعجة وتجلخات.

ذهبت لطبيب الجلدية فقال لي فطريات، تناولت مضادات فطريات بخاخ مع حبوب وغرغرة، ولكن لا توجد فائدة.

أجريت فحصا للدم وكان كل شيء سليما ورائعا على كلام الدكتور.

ما هو الحل بارك الله فيك؟ مظهر الفم أصبح يزعجني، كله أبيض! وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في مثل شكواك أخي الفاضل هناك أمور لا بد من ذكرها وهي: العمر، الأمراض، الأدوية المستخدمة -إن وجدت- العادات من: تدخين أو شرب الكحول وغيرها، عمر الإصابة من أسبوع أو شهر أو أكثر، وهل هي مستمرة وتزداد أم تختفي وتعاود الظهور مرة أخرى؟ هل الإصابة وحيدة الجانب أم ثنائية الجانب ضمن النسيج المخاطي الفموي؟

إصابة اللسان في المنطقة الأمامية أو الخلفية أم جوانب اللسان، الصحة الفموية والاهتمام بنظافة الفم ووجود أي نخور أو فقد أو كسور ضمن الأسنان، وخاصة قرب الإصابة، هل يوجد إصابة في مناطق أخرى غير الفم مثل الجلد أو الأعضاء التناسلية؟ هل تترافق الإصابة بانتفاخ أو تورم أي عقد لمفاوية في الرقبة أو تحت الفك؟

لا بد من تكامل المعلومات للوصول لتشخيص صحيح، وإرشادك إلى الحلول المتبعة، والطرق اللازمة لمعلاجة الأذية المذكورة بإذن الله.

وبشكل عام إن الإصابات الفموية البيضاء عديدة منها: ما هو بسيط ويكون علاجه بسيطا، كالتهاب النسيج الفموي، والقرحات، والجروح الفموية، والفطور الفموية، كالإصابة بالمبيضات البيض، ومنها ما هو معقد ويحتاج لخطة علاج أوسع، كالإصابة بالطلاوة المشعرة أو الحزاز المنبسط، وقد يحتاج الأمر في هذه الحالات إلى خزعة من المنطقة المصابة.

لذلك أرجو منك استكمال القصة المرضية المذكورة سابقا.

مع أطيب الأماني لك بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً