الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي أصبح عنيدا وكثير الكلام بعد تناوله الدواء.. هل ينفع الضرب في حالته؟
رقم الإستشارة: 2370188

1289 0 107

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبق وطرحت استشارة برقم (2368689) بخصوص أخي المصاب بمرض اضطراب ثنائي القطب، و لقد تكرمتم بالإجابة في وقت وجيز، وأفدتموني بما فيه الكفاية بخصوص حالته، جزاكم الله خيرا.

الآن أريد أن أذكر لكم الأدوية التي وصفها الطبيب المعالج:
دواء nozinan 25 mg حبتين في الليل.
دواء respirox 2 mg حبة في الصباح، وحبة في الليل.
دواء carbinol lp 400 mg حبة في الصباح وحبة بالليل.

هل هذه أدوية فعالة لعلاج المرض؟ لأننا لاحظنا بعد تناوله الدواء لمدة 20 يوما أنه لم يطرأ عليه تحسن كبير، حيث أصبح عنيدا، وكثير الكلام، ودائما ينهض باكرا في حالة نشاط غير عادي، وطلبه المستمر للمال.

كذلك أخي المريض يعشق سياقة الدراجة النارية مع تحذيرنا له من خطرها عليه، بل وصل به الأمر لتهديدنا بتوقفه عن تناول الدواء إذا حرمناه من الدراجة النارية! أخي المريض دائما يريد فرض نفسه ولا يجعل اعتبارا لأي أحد!

أرجوكم كيف نتعامل معه ساعدونا؟ كيف نقنعه؟ وكيف نجعله يطيعنا؟ هل ينفع الضرب في حالته؟ لأنه لو بقي على هذه الحالة سيصاب جميع أفراد العائلة بالجلطة من كثرة الضغط والقلق من مشاكله وتصرفاته.

وأرجو أن لا تبخلوا علي بدواء مفيد إن أمكن.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً -أخي- على تواصلك مع إسلام ويب، وأسأل الله تعالى العافية والشفاء لهذا الأخ.

قطعاً الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية مرض مزعج جداً للأسرة خاصة حين يكون المريض في القطب الهوسي، وأن يكون غير ملتزم بالعلاج أو أن العلاج ليس بالفاعلية الشديدة، الذي أؤكده لك أخي الكريم أن هذه الحالات تعالج، ومن الواضح أن هذا الأخ حفظه الله الآن في حالة اندفاع هوسي كما نسميه، وهذا فعلاً يجعله كثير الحركة والنشاط، والاندفاع وعدم الالتزام بالضوابط الاجتماعية.

قطعاً -أخي الكريم- لا أؤيد الضرب أبداً في حالة هذا الأخ، فهو مريض والمريض ليس عليه حرج، المسؤولية علينا نحن الاصحاء إن كنا بالفعل أصحاء، والأدوية التي كتبها له الطبيب أدوية جيدة، ومن المفترض أن تفيده، لكن أرى أن الجرعات خاصة للميزونان nozinan، والرزبيروكس صغيرة نسبياً، لذا قد لا تكون كافية بالنسبة له، قطعاً مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية مرض سهل التشخيص، وعلاجه معروف لدى الأطباء من حيث استعمال الأدوية، لكن هنالك تفاوت في نوعية الأدوية في بعض الأحيان من بلد لآخر، والعلاج المجمع عليه الآن علمياً مفيد قطعاً، وهو عقار أولانزبين، والذي يسمى زبراكسا، يضاف إليه عقار دباكين كرونو، والذي يعرف بصوديوم فلبريت، هذه يا أخي تقريبا هي الأدوية المفيدة خاصة أن هذا الأخ يعاني من اندفاع شديد وزيادة في الحركة، ومغرم بالدراجة النارية، وقطعاً قد تسبب له خطورة ولا شك في ذلك، فأنا أعتقد أن عقار أولانزبين هو الذي سوف يكبح هذا النشاط والاندفاع من جانب هذا الأخ، فأرجو أن تستشيروا الطبيب فيما ذكرته وأنا متأكد أن الأخ الطبيب سوف يعيد النظر في الحالة، ويضع له الخطة العلاجية المناسبة.

وفي الأيام الأولى لا مانع أن يعطى بعض الإبر أيضاً، هنالك أدوية ممتازة تعطى في شكل إبر لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام مثلاً، -وإن شاء الله تعالى- تتحكم تماماً في حركته وتصرفاته، المهم الذي أبشرك به أن المجال العلاجي كبير، في هذه الحالات وهي يتم علاجها بصورة ممتازة بشرط أن يكون هنالك التزام بالعلاج.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان محمود السيد محمود

    ربنا يشفي الجميع وجزاكم الله خيرا لي الردود الرائعة والشاملةفقط كنت اود طرح سؤال عن حالتي ولم استطع كتابة الاستشارة
    وهي طارئة جدا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً