الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني عمره 3 سنوات ويحتاج لنظارة.. أخشى على نفسيته!
رقم الإستشارة: 2381145

857 0 49

السؤال

السلام عليكم بارك الله لكم في هذا الموقع الممتاز.

سؤالي: بخصوص ابني عمرة 3 سنوات، وفى زيارة للدكتور -لأن ابني كان يعاني من انفلونزا- أخبرتني سيدة هناك أن ابني (أزغل)، فلم أفهم فقالت لي بأن ابني عينه ليست مضبوطة، وعندما دخلت للطبيب، وسألته قال لي خذي رأى طبيب العيون أفضل.

بالفعل ذهبت به لطبيب عيون وفاجأني بأن ابني عنده حول متبادل وبفحص قاع العين أخبرني أن ابني عنده استجماتزم بواقع 2 لكل عين، وقال لي إنه يلزمه ارتداء نظارة!

ماذا أفعل؟ أنا لا أعترض، فهذا أمر الله تعالى! والحمد لله على كل حال، لكن نصحني والدي بأخذ رأي طبيب عيون آخر، وإذا اجتمعوا على نفس النتيجة فسوف أتوكل على الله، وألبسه النظارة.

ما رأيكم في هذا التشخيص؟ وهل سوف يتقبل ابني لبس النظارة؟ أنا أخاف على نفسيته جدا، علما بأنه يذهب للحضانة، وأخاف أن يؤذيه أحد من زملائه.

علما بأني لم ألاحظ أبدًا بأن نظرة ضعيف، أو أنه يعاني من مشكلة في عينه، وعلما أيضا أنه طفل مُبتسر (مولود بعمر 33 أسبوعًا) ودخل الحضانة لمدة 10 أيام.

وشكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmedazhar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لبس النظارة هو وسيلة جيدة للتخلص من مشكلة الاستيقماتيزم، ولابد من لبسها؛ لأنها تحافظ على نظر الطفل، وكلما زادت فترة استخدامها ارتاحت العين؛ لذا لابد من اتباع رأي الطبيب المعالج، وسيتعود الطفل على النظارة، مع الوقت ولا يجب النظر إلى المشكلة بصورة سلبية، وإنما التعامل مع الأمر بإيجابية. كما يمكن بالطبع أخذ رأي طبيب آخر، ولا حرج في ذلك حتى يطمئن قلبك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً