الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت فجأة باكتئاب وحزن وتغرب عن الذات، فهل هناك حل لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2389084

1197 0 38

السؤال

السلام عليكم..

عمري 25 سنة، حصل خلاف بيني وبين خطيبتي استمر لأكثر من عشرة أيام، فحزنت وقتها حزنا شديدا، وفوجئت بعد ثلاثة أيام من حل المشكلة، وعودة المياه إلى مجاريها أن ضعفا في الانتصاب حصل لي، وبدأت المشكلة من وقتها.

أجريت كل التحاليل المطلوبة فكانت سليمة كلها، ولم يكن هناك ما يدعو للشك، وتطورت المشكلة شيئا فشيئا، وتحول ضعف الانتصاب إلى مخاوف من المجهول، وبدأت أخاف أن أكره حبيبتي أو اُؤذيها، والخوف من كل شيء، وعادة أطرح هذه الأسئلة لماذا أنا عايش؟ أو من أنا؟ فأنا الآن متزوج والحمد لله، وما زالت هذه المشكلة تراودني.

أنا الآن لم يعد يهمني ضعف الانتصاب، ولكن ما يهمني هو الخوف والحزن، حيث لم أبتسم من أعماق قلبي أبدا، كلها مجاملات، فأنا أود الاستفسار من حضراتكم ما هي مشكلتي؟

كما أن عندي افتراض حول الهرمونات التي سأجري تحليلها، وهي كالآتي:
سيروتونين، دوبامين، أدرنالين، وكورتزول، وفيتامين د3، فهل سأتحسن؟ وهل مرت عليكم حالة مثلي وتشافت؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تحس به من ضعف في الانتصاب هو ردة فعل لما جرى بينك وبين خطيبتك، وبعدها سيطرت عليك المخاوف النفسية في هذا الشأن.

نطمئنك أنك من الناحية العضوية سليم معافى، بدليل أن كل تحاليلك التي أجريتها طبيعية، ولا أدري على أي أساس اخترت هذه التحاليل التي سوف تجريها لأنها ليس لها علاقة بما تشتكي منه.

وإن شاء الله عندما تزول عنك المخاوف والوساوس بأن هناك خلل في جهازك التناسلي فسوف تعود الأمور إلى طبيعتها.

مستشار الأمراض النفسية والعصيبة الفاضل للموقع سوف يساعدك في هذا الشأن كثيرا بعون الله تعالى.

حفظك الله من كل سوء.
____________________________________
انتهت إجابة الدكتور/ سالم الهرموزي -استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية-
وتليها إجابة الدكتور/ عبد العزيز أحمد عمر-استشاري الطب النفسي وطب الإدمان-____________________________________
يجب عليك أن تتوقف عن فحص كل الهرمونات التي ذكرتها يا -أخي الكريم-، فمشكلتك في الغالب نفسية، عندك أعراض اكتئاب وأعراض قلق، ويجب أن يتم الكشف عليك من قبل طبيب نفسي.

هذه الأشياء لا تشخص بمستوى الهرمونات مثل: الدوبامين وهذه الأشياء، ولكن تشخص بالأعراض والكشف النفسي على المريض، وهذا لا يتأتى إلا من قبل طبيب نفسي يقوم بأخذ التاريخ المرضي المفصل، والكشف عن الحالة العقلية من خلال اللقاء المباشر، ومن ثم الوصول إلى التشخيص النهائي لما تعاني منه، ووصف العلاج وفقاً لذلك.

فرجائي أن لا تعمل فحوصات غالية الثمن غالباً ولا يستفاد من نتيجتها.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً