الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاب بالوسواس القهري فهل يجب علي أن تناول الأدوية طوال حياتي؟
رقم الإستشارة: 2389305

982 0 63

السؤال

السلام عليكم.

منذ فترة طويلة أصبت بنوع من الوساوس المتعلقة بالمرض والإصابة بأمراض عدة، وهذه الوساوس تختفى وتظهر من وقت إلى آخر، وبعدها بفترة تطورت المشكلة وأصبحت أعاني من الهلع والخوف من كل شيء حتى لو كان بسيطا جدا.

ذهبت إلى طبيب نفسي شخص حالي بمرض (GAD)، وأعطاني الأدوية وهي (Zolam و Serpass)، ولكن رفضت أخذ (Zolam) وأخذت (Serpass)، وبعد 5 أيام من تناول (Serpass) ازدادت الوساوس والكوابيس وأصابني الأرق، فتوقفت عن الدواء، ومنذ ذلك الوقت ما زالت الوساوس والمخاوف موجودة، وأحيانا تزداد بصورة كبيرة جدا، فهل يجب علي أخذ الأدوية بصورة مستمرة طوال حياتي؟ خصوصا أنني أصبحت في الفترة الأخيرة متوترا وخائفا من شيء مجهول.

سؤالي: هل يجب أخذ أقراص (SERPASS) حتى تتوقف الوساوس؟ خصوصا أنها تنتقل من وساوس المرض إلى وساوس الفيروسات، وهل أقراص (SERPASS) تسبب زيادة في الوزن؟ لأنني أعاني من البدانة، وهل يجب علي تناول هذه الأقراص طوال حياتي؟

آسف على الإطالة، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Wael حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم يجب عليك الاستمرار في السيرباص لعلاج الوسواس القهري، ويجب أن تستعمله لعدة شهور، من 6 أشهر إلى 9 أشهر حتى تختفي أعراض الوسواس القهري -يا أخي الكريم-، وبعد ذلك يمكن أن توقفه، ليس معنى ذلك أن تستمر فيه طيلة حياتك، ولكن حتى تتوقف عنك أعراض الوسواس القهري لفترة من الوقت.

حسناً فعلت بعدم استعمال الزولام، لأن الزولام طبعاً من فصيلة البنزوديازبين أو الأدوية المهدئة ومضادة للقلق وقد تسبب إدمان -يا أخي الكريم-، السيرباص قد يزيد الوزن ولكن ليس بدرجة كبيرة، فقط عليك مراعاة أنواع الأكل تجنب المواد النشوية والسكريات، والرياضة يا أخي الكريم-، الرياضة مهمة جداً للجسم وأيضاً مهمة للنفس، لأنها تسبب استرخاء وراحة وتذهب القلق -يا أخي الكريم-، فالرياضة مفيدة للجسم وللمرض النفسي أو الاضطرابات النفسية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً