الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي يعاني من خفقان قلب وحرارة وآلام في الصدر، كيف نعالجه؟
رقم الإستشارة: 2392043

781 0 59

السؤال

السلام عليكم

لي أخ يبلغ من العمر 22 سنة، يعاني من هذه الأعراض، وهذا وصف للحالة التي تنتابه، يقول: أحس كأن قلبي يتحرك يميناً ويساراً، وتنخفض دقاته كأنه رجع على ظهري، وأحس قلبي فارغاً وكأن شيئا في قلبي يتحرك، كذلك أحس بضيق تنفس، وضيق صدر، وخفقان قوي، وخفقان خفيف، وشعور، وأحس بنبض طعنات في الصدر وألم بطن وكتف، وحرارة، وأرتجف أحياناً، ومسكة من البطن، وحرارة في الصدر والبطن، وأحس بمشكلة في القلب، وأحس بصدر خفيف، وقلبي لا أحس به، فارغ!

مرات أحس أني طبيعي وبعدها كأنها تجيء ضربات زائدة تقريباً ٣ ثوان، وكأنه يغمى علي، وبعدها أكون طبيعيا، مثل السحبة في نصف صدري، وكأن أحداً يرجني على صدري مع خفقان، وكأن شيئاً سيطلع من صدري.

ما هي مشكلة أخي لو سمحتم؟ علماً أنه عمل جميع الفحوصات اللازمة وطلع سليماً، هو الآن خائف من تلك الأعراض، أرجو مساعدته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على الثقة في إسلام ويب، وفي اهتمامك بأمر أخيك الذي أسأل الله له العافية والشفاء، معظم الأعراض التي يشتكي منها هذا الأخ هي أعراض جسدية، لكن أعتقد أن منشأها نفسي، وأن القلق مسيطر على هذا الأخ، ولذا ظهرت لديه هذه الأعراض النفسوجسدية، ومعظمها تتمركز حول الصدر والقلب.

نحن حتى نطمئن أكثر هذا الأخ قد يحتاج لمقابلة طبيب متخصص في أمراض القلب، هذا لا يعني أبداً أنه لديه أي مرض في القلب، لكن مجرد شعوره بالإغماء عند زيادة الضربات والتي تسمى المخارج الانقباضية، من الأفضل أن يقابل طبيب القلب ليقوم بإجراء فحص يعرف باسم فحص الفولتر، وهو فحص ممتاز جداً، عبارة عن رسم قلب يستمر لمدة 24 ساعة.

هذا يحدد بدقة شديدة درجة انتظام القلب وعدد الضربات، وإن كان هنالك فعلاً خوارج انقباضية أي ضربات شاردة أو ضربات ساقطة، هذا يجعلكم في اطمئنان تام حول هذا الأخ.

من حيث الجانب النفسي بعد أن يطمئنكم على الجانب العضوي في قلبه هنا يجب أن يتناسى هذه الأعراض تماماً، ويجب أن يمارس الرياضة بانتظام، لأن ممارسة الرياضة فيها فائدة كبيرة جداً بالنسبة له.

أرجو أن يطبق بعض التمارين الاسترخائية، تمارين الاسترخاء منه التدبر والتأمل مفيدة جداً لعلاج مثل هذه الحالات، وإسلام ويب لديها استشارة رقمها (2136015) أوضحنا فيها كيفية تطبيق وممارسة التمارين الاسترخائية، قد يحتاج لبعض الأدوية المضادة للقلق ومنها عقار الذي يعرف باسم سلبرايد، واسمه التجاري دوجماتيل، وعقار آخر يسمى اندرال، وكلاهما يحتاج لهما بجرعة صغيرة، لكن هذا يجب أن يكون بعد أن يقوم بإجراء فحص القلب الذي أشرت إليه.

سيكون أيضاً من المستحسن أن يقلل من شرب الشاي والقهوة، لأن الكافيين والذي هو موجود أيضاً في البيبسي والكولا والشيكولاتة يؤدي إلى استثارة للقلب، مما قد يزيد من ضربات قلبية أو يؤدي إلى عدم انتظامها.

هذا الأخ أيضاً محتاج للنوم الليلي المبكر، النوم الليلي المبكر مفيد جداً للإنسان، لأنه يساعد على استقرار الأعضاء الجسدية، وترميم خلايا الدماغية، وهذا قطعاً يؤدي إلى راحة كبيرة من الناحية الجسدية والنفسية، زيادة الفعاليات في الحياة هذا الأخ -شفاه الله- بعمر 20 عاماً، ومن المفترض أن يكون في دراسته الجامعية، فإن كان في الدراسة فعليه بالاجتهاد، ويكون من المتميزين، وإن كان في بداية عمل عليه أيضاً بالاجتهاد ليطور نفسه مهنياً.

الإنسان حين يشعر بقيمته أنه يؤدي دوراً إيجابياً في الحياة هذا قطعاً يساعد كثيراً في صرف الانتباه عن الأعراض الجسدية التي يكون القلق منشأها.

بارك الله فيك.. وجزاك الله خيراً، ونشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً