الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حب الشباب وأريد دواءً للتخلص منه
رقم الإستشارة: 2406285

888 0 12

السؤال

السلام عليكم

أنا أعاني من حب الشباب والزيوان منذ عمر الـ 14، تعالجت في عمر 17، ووصفت لي الطبيبة دواء (زينيريت و ديفيرين)، وأخبرتني أن أقوم بتنظيف بشرتي من الزيوان، وفعلاً أصبح وجهي صافياً لفترة، وبعد توقف العلاج عاد الحب، ولكن بشكل خفيف.

في عمر الـ 19 كثر الحب وذهبت إلى طبيب آخر وأعطاني دواء الروكتان مع أدوية أخرى (سكينورين،بينزاك، شوركيور، غسول) وابرتين كورتيزون خلال 5 أشهر في كل مرة يغير المضاد الحيوي ويضيف دواء جديد نتيجة عدم التحسن أصبح وجهي بحالة سيئة جداً، وكان يخبرني الطبيب بأن السبب هو التوتر، حتى إنه في الشهر الخامس من العلاج وصلت جرعة الروكتان ال 80ملغ مع استخدام المستحضرات الأخرى والمضادات الحيوية.

ذهبت إلى طبيبة أخرى وأخبرتني أنه لا يجب أن يعطى أي مستحضر مع الروكتان ونظفت الزيوان الذي بوجهي وطلبت مني أن أبقى على الروكتان فقط وأغسل وجهي بماء البقدونس وأستخدم زينيريت بعدها ظهر تحسن واضح لكن في نهاية الشهر السادس من العلاج ارتفع عندي الحديد إلى122 وفيتامين د أصبح 4 وأنزيمات الكبد ارتفعت من 11 إلى 44 فطلبت مني الطبيبة وقف الروكتان فأصبح وجهي دهنياً جداً، وكثر الزيوان فأخبرتني طبيبتي أنه يجب أن أعالج الزيوان بالليزر الكربوني وفعلاً عملت 4 جلسات.

الحبوب أصبحت خفيفة جداً لكن الآثار بقيت، والزيوان كل ما أنظفه يعود بشكل أخف، والآن الآثار والزيوان هي المشكلة، أخبرتني طبيبتي أنها ستستمر بعمل جلسات كربوني حتى يذهب الزيوان، ثم تقوم بحقن البلازما لمعالجة الآثار، بماذا تنصحوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لينا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جربت كثيراً من أدوية علاج حب الشباب، وأكثر هذه الأدوية فعالية هو الرواكيتين، ولكن سبب لك مضاعفات ارتفاع الذهون وإنزيمات الكبد.

هناك الأدوية التقليدية التي يستفيد منها الكثير، وفي حالة حب الشباب الالتهابي بالإمكان استخدام كبسولات التتراسايكلين أو المونوسايكلين لفترات بين 6 إلى 8 أسابيع.

مع استعمال الأدوية الموضعية مثل: Penoxyl -5- cream أو Zenyrt solution(Erythromycin+Zink ) وهو فعال جداً في مثل هذه الحالات.

استخدام صابون خاص بحب الشباب، مثل: Acne Aid Soap وعدم العبث بيديك بهذه الحبوب مهما كانت الأسباب مهم جداً في السيطرة على المرض.

آثار ما بعد حب الشباب إما أن تكون ندبات منخفضة أو ندبات مرتفعة أو زوان أو تصبغات في الجلد واحمرار اللون بسبب اتساع الأوعية الدموية، والأغلب بعد حب الشباب هي الندبات المنخفضة (الحفر) كذلك التصبغات البنية والحمراء، وأفضل طريقة لعلاج التصبغات، والزوان هي التقشير العميق باستخدام جهاز أكسين وليس له تأثيرات جانبية.

أما الندب فيتم التعامل معها جراحياً بعد استقرار الحالة تماماً، وبعد عدم ظهور حبوب جديدة لمدة لا تقل عن 6 أشهر أو استعمال الليبو فيلينغ وهو حقن هذه الحفر بمادة دهنية من نفس الشخص بيد خبيرة، وأيضاً استعمال الفيليرز، وهي مواد كيمياوية تركيبية لملء الفراغ الموجود بيد خبيرة.

أما الليزر فإن ( Fraxel Laser) أثبتت فعاليتها في علاج آثار حب الشباب، وخاصة علاج الندبات إن كانت منخفضة أو مرتفعة وليس لها آثار جانبية إذا ما تمت المعالجة بأيد خبيرة في هذا المجال.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً