الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام في البطن يصاحبها إمساك وإسهال، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2409027

907 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أصبت بعسر الهضم قبل سنة، آلام في البطن مع استفراغ، بسبب دخول أكل على أكل طوال اليوم، استمر الألم لمدة يومين وخف بعد استخدام العلاج، وبعد شهر تقريبا شعرت بألم خفيف أعلى البطن، ويزداد عند الضغط عليه وكان مستمراً معي طوال اليوم، ذهبت للمستوصف، وقام بعمل تحاليل للبراز والدم وكانت سليمة.

الألم مستمر منذ سنة كاملة، ويزداد بعد الأكل كثيراً، وخاصة صباحاً عند الاستيقاظ، وأعاني من الإمساك فيه مادة مخاطية أحيانا وأحيانا من الإسهال، علماً بأنني شخصية قلقة جداً، وأنسى الألم في الزيارات، علماً أنني تركت أكل الوجبات السريعة.

قبل شهر عشت حالة خوف بسبب قوة الرعد والبرق، فشعرت بألم أعلى البطن، وبدأت معي حالة إمساك استمرت إلى هذا اليوم، أحاول التبرز، ولكن لا يخرج إلا قطع صغيرة، وبعدها بساعات يخرج براز لين عادي.
وفي رمضان لاحظت أن الضيق والآلام أعلى البطن يخف كثيراً وقت الصيام والجوع، وكذلك في بعض الأوقات أشعر بالخفقان وضيق التنفس.

البارحة أصبت بحالة إمساك وانتفاخ البطن والرغبة بالتبرز، والانتفاخ يضايقني، فخفت كثيراً، وبحثت عن أسباب الإمساك، ووجدت إنها من أسباب سرطان القولون، فخفت وازداد الألم، وأصبت بالإسهال، ونمت وأنا خائفة، واستيقظت على نفس الألم والقلق، فأصبت بالإمساك ولا أستطيع الإخراج، وأعاني من انتفاخ وغازات في البطن والرغبة في التبرز.

أنا في حالة خوف شديدة وتفكير منشغل بهذه الآلام يومياً منذ سنة كاملة، علماً أنني لا أشكو من نزول الوزن، ولا فقر الدم، لكني أشكو من البواسير منذ ولدت طفلي، فأرشدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Um muhmmed حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الوصف والسرد في سؤالك يشير الى أنك تعانين من حالة قولون عصبي، ويصاحبها نوبات من الإمساك والإسهال مع الشعور بالراحة عند الجوع وعند الصيام، ومن زيادة الألم عند الخوف والتوتر وعند تناول الوجبات السريعة، كل ذلك يشير إلى أن المستقبلات العصبية في القولون تستجيب سريعا لنوعية الطعام وتستجيب للتوتر والقلق، ولذلك يجب البعد كما فعلت عن تناول الوجبات السريعة.

والعلاج الفعال للقولون العصبي وبالتالي لعسر الهضم يأتي من خلال تناول الطعام الصحي، والإكثار من الألياف الطبيعية والسوائل، ويمكن الحصول على الألياف الطبيعية من خلال تناول شوربة حبوب الشوفان والبرغل، مع الحاجة إلى تناول الخضروات المطبوخة مثل الكوسة والملوخية والبامية، مع الإقلال قدر الإمكان من شرب الشاي والقهوة لاحتوائها على مواد تؤدي إلى الإمساك.

ويمكن الحصول على السوائل من خلال الإكثار من شرب الماء وتناول عصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات، وتناول فاكهة الخوخ والتين لأنها ملينة بطبيعتها، كما أن الصمغ العربي وهو منتج يأتي من السودان في صورة بودرة سريعة الذوبان في الماء يساعد كثيرا في علاج القولون والإمساك وعسر الهضم والانتفاخ والغازات.

ويمكنك للتخلص من الغازات والشعور بالانتفاخ عمل عصير طبيعي مكون من أوراق النعناع وأوراق الريحان الطازجة مخفوق في الخلاط ويمكن تحليته بالقليل من العسل أو السكر، كما يمكن في حال توفره إضافة لحاء أوراق نبات الصبار، ويساعد ذلك العصير المدهش في التخلص من الغازات والشعور بالامتلاء ومن الانتفاخ.

مع أهمية تناول اللبن الرائب أو الزبادي وتناول كبسولة بروبيوتك probiotic وهي كبسولات بكتيريا نافعة تساعد في علاج عسر الهضم والانتفاخ، كما يمكنك تناول حبوب spasmocanulase ثلاث مرات وحبوب Duspatalin® 200 mg مرتين في اليوم قبل الأكل، ولا مانع من تناول قرص pantoprazole 40 mg قبل طعام الإفطار صباحا، وبالطبع قبل تناول الطعام في شهر رمضان المبارك أعادة الله عليكم بالخير والبركات، وفي حال عدم الاستجابة يمكنك متابعة حالتك مع استشاري أمراض باطنة، فقد يحتاج الأمر إلى عمل بعض الفحوصات الطبية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً