الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشيروا علي بطريقة تجعل زوجي يقلع عن شرب الشيشة نهائياً
رقم الإستشارة: 2486443

574 0 0

السؤال

السلام عليكم

متزوجة حديثاً، وزوجي مدمن شيشة سابقاً، ولكنه أقلع عنها منذ فترة تقريباً سنة، والحمد لله محافظ على صلاته مع الجماعة، وحريص على دينه، ولكن اعترف لي أنه بين فترة وأخرى يشرب الشيشة لمدة قصيرة إذا ذهب لأصحابه بمسمى (التعبث) لأنه يشتهيها، ويقول لي: لو حرمت نفسي مرة واحدة سأجلس فترة وأرجع إليها أشد من قبل، وأن هذا التعبث فقط مزاج ومرة واحدة كل أسبوعين أو ثلاثة، ضاق صدري جداً فماذا أفعل؟

حاولت نصحه بترك أصحابه، وقال لا أستطيع فهم أصحابي منذ سنين طويلة، ولا يوجد بهم عيوب فقط شرب الشيشة، حاولت أن أعطيه البرتقال بنصيحة إحدى الأشخاص، ولكن لا أراه ينفع، تعبت جداً، أصبح يومي يذهب بالخوف والوساوس بأنه رجع إليها أو سيدمنها مرة أخرى، أشيروا علي: كيف أجعله لا يشتهيها مثله مثل أي شخص يجلس مع المدخنين ولا يشتهي؟

أريد أن أنوه أنه قبل يومين جاء إلي وقال: إني تبت حتى من التعبث وتركتها -إن شاء الله- جازماً وخوفاً من أن أرجع إليها مرة أخرى وأقع في الإدمان، وقال ادعي ربي أن يثبتني على ذلك، وإني صادق وعازم على تركها، وأخبرني أيضا أنه خائف أن يشتهيها في فترة الشتاء ويعجز ويرجع التعبث، ولكن يقول: إن شاء الله، سأستمر على تركها، لكن ما زال الخوف يراودني ويتعبني كثيراً، في كل مرة يذهب إلى أصحابه أشعر بخوف شديد؛ لأني أعلم أنه سيشتهيها ولا أضمن أنه لن يشرب.

تعبت كثيراً، أصبحت حتى في المنام أرى أنه رجع إليها، وأيضاً عندما أتخيله وهو يشيش أشمئز وأتقرف هل أخبره بذلك؟ ولكن خائفة إذا أخبرته ورجع للتعبث لا يخبرني لكي لا أشمئز، وأيضاً أنا لم أحمل إلى الآن، هل أهدده بالحمل؟ أقول: لن أحمل حتى تقلع عن الشيشة تماماً وتترك أصحابك؟

أشيروا علي، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ um saoud حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك -أختنا الكريمة- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يصلح زوجك، وأن يسعدكما وأن يكتب لكما الخير حيث كان، وأن يرضيكما به.

أختنا الفاضلة: إننا نحمد الله إليك أن الزوج غير متعصب لهذا المنكر، ولا يجاهر بالمعصية، ولا يفعل ذلك في البيت، ولا يعاند مثل بعض الشباب، بل على العكس هو معترف بنكارتها، مجتهد في الابتعاد عنها، يحاول أن يتخلص منها ، وكل هذه أمارات خير فيه، ونسأل الله أن يكلل ذلك بالاتعاد الكامل.

إننا ننصحك -أختنا- حتى تتجاوزي هذه المرحلة بالآتي:

1- الاجتهاد في تنفير الزوج من الشيشة عبر الحديث عن الأضرار البدنية المصاحبة لمقترفها، وهذا يحتاج منك إلى أمرين:
أ- التأكد من المعلومة ويستحب من مصدر طبي .
ب ـ الذكاء في إيصال تلك المعلومات إليه بحيث تصيب الهدف، ونضرب لك مثالاً:

2- التحدث معه بذات الطريقة عن الأضرار النفسية المصاحبة لك أيام كنت تعرفين أنه يدخن أو إذا شممت منه رائحة، وهذا في إطار -الحمد لله- على تركها.

3- الحديث عن حرمتها وعن حرمة المال المبذول فيها، وهذا نرجو أن يتحدث فيه شيخ الجامع الذي يصلي فيه أو أحد الصالحين من أصحابه أو من أهله.

4- الاجتهاد في شغل أوقاته بشيء مفيد، وهذا يقلل من خروجه مع أصحابه.

5- محاولة التعرف على أناس صالحين وهذا يتطلب منك التعرف على بعض الأخوات الصالحات المتزوجات من إخوة صالحين ثم بعد ذلك زيارتهم، وتبادل الزيارت يجلب التعارف معهم.

6- كثرة الدعاء له بالهداية والصلاح دون كلل أو ملل .

أخيراً: احذري من مسالك الشيطان فقد أخبرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه يفرك بيمن الزوج وزوجه، بمعنى يبغض الاثنين إلى بعضهما بإظهار النقائص، وإخفاء المحامد، فلا يدفعك ما وقع الزوج فيه من معصية تجاهل ما فيه من حسنات .

ثانياً: لا ننصحك بالحديث عن الإنجاب وتأخيره، فإن هذا قد يدفعه إلى ردة فعل سلبية، وتحميلك عند التأخر الأمر عن عمد، وقد يدفعه إلى فعل ما تكرهين دون أن تعرفي وقد يتطور الأمر إلى أكثر من ذلك.

نقول ما دام الرجل مقر بالمعصية عالم بالأضرار غير معاند فالزمي معه أسلوب الترغيب والتحبيب، وما مضى من نصائح، نسأل الله أن يوفقك، وأن يصلحك والله المستعان
عرفت معلومة عن أضرار الشيشة مؤكدة، فتقولي له مثلا: أنا أحمد الله أنك تركت هذه الشيشة، فقد ذكرت صحيفة كذا الطبية أنها تسبب للإنسان كذا وكذا .

بهذه الطريقة يحدث التنفير الأول بمعرفة الأضرار البدنية.

هذا، وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: