الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط
الوظائف والأعمال المحرمة والمباحة

الانتفاع بالمال المكتسب من توصيل بعض العصاة

رقم الفتوى 459130  المشاهدات 3432  تاريخ النشر: 2022-06-12

أنا أعمل سائق أجرة في إحدى المدن، وزبائني من عامّة الناس، ومنهم من يسبّ الدِّين، أو يدخّن السجائر، أو يكون ذاهبًا لمكان معصية، أو يكون ممن كسبهم حرامًا؛ كمن يعمل في بنك يتعامل بالربا، أو بائع يبيع المحرمات، فما حكم التعامل معهم؟ وما حكم المال المكتسب، وأنا قد لا أعلم ذلك إلا في الطريق... المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: