الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السنة الراتبة هل تغني عن تحية المسجد
رقم الفتوى: 100644

  • تاريخ النشر:السبت 23 شوال 1428 هـ - 3-11-2007 م
  • التقييم:
17424 0 293

السؤال

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال بخصوص ركعتي تحية المسجد، إذا دخلت المسجد في صلاة الصبح مثلا وصليت ركعتين تحية المسجد ثم دخلت نفس المسجد في صلاة الظهر في نفس اليوم، هل أصليها مرة أخرى أم أصلي السنة القبلية مباشرة، وبخصوص إذا تأخرت عن الإمام ركعة أو أكثر وسلم الإمام هل يلزمني السلام اتباعا له ثم أكبر وأقوم لأصلي ما فاتني أم هل أنتظر الإمام حتى يسلم ثم أكبر وأقوم لأتم صلاتي دون أن أسلم مع الإمام؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن دخل المسجد لصلاة الفجر مثلاً وصلى تحية المسجد ثم رجع إلى نفس المسجد لصلاة الظهر فإنه يسن له صلاة تحية المسجد ثانية لبعد الوقت بين الصلاتين، ولو أراد أن يصلي راتبة الظهر القبلية فله ذلك وتغني عن تحية المسجد لأن المقصود أن يصلي ركعتين قبل أن يجلس، وانظر الفتوى رقم: 24108، والفتوى رقم: 29502.

ومن فاتته ركعة أو أكثر من الصلاة مع الإمام فإنه يصلي ما فاته بعد سلام الإمام، فإذا سلم الإمام قام مكبراً لقضاء ما عليه، ولا يجوز له أن يسلم مع الإمام، بل يقوم لقضاء مع عليه من غير أن يسلم مع الإمام لأن السلام لا يكون إلا بعد تمام الصلاة، والمسبوق لا تتم صلاته حتى يقضي ما فاته ثم يسلم بعد ذلك، وانظر الفتوى رقم: 43967 في كيفية إتمام المسبوق صلاته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: