الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أداء النوافل في السفر

  • تاريخ النشر:الأحد 24 شوال 1428 هـ - 4-11-2007 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 100782
26833 0 299

السؤال

في السفر ما حكم ترك قصر الصلاة وعمل السنن، في الرجوع من السفر إلى المسكن هل يقصر المسافر الراجع من الصلاة، دعاء الخروج من المنزل، هل يكفي المسافر أن يقوله من منزله في مكان إقامته أو يقوله كلما خرج من مسكنه في السفر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قصر الصلاة في السفر سنة داوم عليها النبي صلى الله عليه وسلم في أسفاره، ولذا قال بعض العلماء إنه أفضل من الإتمام لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم في سائر أسفاره، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بعد أن ذكر عدة أقوال للفقهاء في حكم قصر الصلاة في السفر: وأظهر الأقوال قول من يقول: إنه سنة، وإن الإتمام مكروه، ولهذا لا تجب نية القصر عند أكثر العلماء كأبي حنيفة ومالك وأحمد في أحد القولين عنه في مذهبه. انتهى.

ومن لم يقصر في السفر فإن صلاته صحيحة لكنه ترك سنة، أما عمل السنن في السفر كالرواتب ونحوها فإنه مستحب عند جماهير أهل العلم، قال النووي في المجموع: قال أصحابنا: يستحب النوافل في السفر سواء الرواتب مع الفرائض وغيرها، هذا مذهبنا ومذهب القاسم بن محمد وعروة بن الزبير وأبي بكر بن عبد الرحمن ومالك وجماهير العلماء، قال الترمذي: وبه قالت طائفة من الصحابة وإسحاق وأكثر أهل العلم، وقالت طائفة: لا يصلي الرواتب في السفر وهو مذهب ابن عمر. انتهى.

هذا عن الفقرة الأولى من السؤال.

أما عن الثانية منه فإن المسافر يستمر في قصره إلى أن يصل المكان الذي قصر منه فعند ذلك يتم؛ إلا إذا أقام أثناء سفره إقامة تقطع حكم السفر فعند ذلك يتم الصلاة، وللمزيد من التوضيح يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 40125، والفتوى رقم: 6215.

وعن الفقرة الثالثة فإن دعاء الخروج من المنزل مستحب ولم نجد من فرق بين المنزل الذي يقيم فيه الشخص دائماً وبين المنزل الذي يسكنه في السفر. وللفائدة ينظر ذلك في الفتوى رقم: 62807.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: