الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الالتفات إلى الطفل أثناء الصلاة
رقم الفتوى: 101049

  • تاريخ النشر:السبت 1 ذو القعدة 1428 هـ - 10-11-2007 م
  • التقييم:
8807 0 316

السؤال

حين أكون في الصلاة وتكون ابنتي بجانبي تلعب، فهل يجوز إمالة النظر إليها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينبغي للمسلم إذا كان في الصلاة أن يقبل عليها بقلبه وبدنه، ولا يلتفت فيها لغير حاجة لاتفاق المسلمين على استحباب الخشوع والخضوع في الصلاة، وغض البصر فيها عما يُلهي، والالتفات في الصلاة إن لم يكن لحاجة معتبرة يكره فعله ولا يبطل الصلاة، والمراد بالالتفات هنا إمالة الوجه يميناً أو شمالاً، أما الالتفات بحيث يستدبر القبلة فإنه مفسد للصلاة، وقد سبق أن ذكرنا التفصيل في حكم الالتفات وأدلة ذلك في الفتوى رقم: 18452.

وعليه فإذا كان الالتفات إلى البنت هنا لحاجة كأن يخاف عليها مثلا فالظاهر أنه لا كراهة فيه ما لم يؤد إلى استدبار القبلة أو يكثر بحيث يصير مشغلا عن الصلاة، مع التنبيه على أنها لو خافت على الطفلة الضرر أو التلف وجب قطع الصلاة لإنقاذ النفس ثم تستأنف الصلاة بعد ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: