الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التداوي بالقرآن من أمراض الأبدان
رقم الفتوى: 101219

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو القعدة 1428 هـ - 14-11-2007 م
  • التقييم:
9130 0 581

السؤال

السؤال الأول: في برنامج (الدين القيم) الذي يقدمه الدكتور محمد هداية على القناة الفضائية (اقرأ) ذكر الدكتور أنه لا يوجد شيء اسمه العلاج بالقرآن فلا توجد آيات لعلاج الكلى مثلا أو سائر الأمراض حيث إن القرآن الكريم هو كتاب هداية وليس كتاب طب. سؤالي هو: ما مدى صحة ما ذكره الدكتور مع العلم بأنه هناك حديث نبوي شريف ما نصه (عليكم بالشفَائين القرآن والعسل).

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن حديث: عليكم بالشفاءين العسل والقرآن. صححه الحاكم ووافقه الذهبي. وقال المناوي في شرحه: جمع بين الطب البشري والإلهي. انتهى.

وذكر كذلك في شرح حديث: خير الدواء القرآن. ذكر أنه دواء للقلوب والأبدان.. وقد بينا أدلة الوحيين على مشروعية الاستشفاء بالقرآن لما يجد الإنسان من أمراض قلبية أو بدنية، وذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية فراجعها: 34042، 9922، 50704، 68978، 19134.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: