الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى السلفية وحكم الانتساب إليها
رقم الفتوى: 101557

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ذو القعدة 1428 هـ - 20-11-2007 م
  • التقييم:
53555 0 388

السؤال

أريد أن أعرف ما معنى سلفي، حيث إنني تناقشت مع زوجي عن هذا لأن هناك جارا لنا سلفيا وقد تحدث مع زوجي عن هذا وزوجي لا يعرف معنى السلفي لأنه حديث الإسلام فهو فرنسي مسلم وأنا قلت له والله أعلم إنني ما أؤمن به هو أننا مسلمون حيث إن الله يخاطبنا في القرآن بالمسلمين وفي عهد الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هناك تفرق بين المسلمين شيعيين سنيين سلفيين وما أعرفه هو أن ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم هو الإسلام الإيمان بالله والرسل إتباع القرآن والسنة هم إخواننا ومسلمون لكن لا أحبذ فكرة مسلم شيعي أو مسلم سلفي أو نحن مسلمون فقط وكلنا مجتمعون على هذه الكلمة ولا يجب أن نتفرق لأن السلفية تقول أن تكون مسلما ليست كافيا الآن لأن هناك كثيرا من الجماعات ويجب أن نتخذ اسما، لكن ما أعرفه أنه في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هناك جماعات ولا تفرقات في الإسلام وكنا نسمى دائما مسلمين والله أعلم، فأرجو إفادتنا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسلفية تعني اتباع منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في العقيدة والعمل، وهي في الأصل منهج يجب على كل مسلم اتباعه والعمل على نشره، وإذا انتسب إنسان هذه النسبة وقال أنا سلفي فلا بأس بذلك، وكذا التعاون بين أصحاب هذا المنهج من أجل نشره والدعوة إليه في إطار جماعة معينة فإنه أمر محمود بشرط أن لا يوالى ويعادى من أجل هذه المسميات فقط، ونرجو مراجعة الفتوى رقم: 5608، والفتوى رقم: 39218.

وبما أن زوجك حديث عهد بالإسلام فلا ينبغي أن يشغل بمثل هذه المسميات، بل ينبغي أن يعلم الدين الصحيح، ويعرف بسماحة الإسلام ودعوته إلى الوحدة وعدم التفرق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: