الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتماء المسلم يجب أن يكون للإسلام
رقم الفتوى: 102344

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ذو القعدة 1428 هـ - 5-12-2007 م
  • التقييم:
3270 0 224

السؤال

أنا شاب من الإسكندرية عمرى 23 عاما ملتزم والحمد لله أعرف شبابا من الخليج يدرسون هنا بالإسكنرية ومن كثر جلساتى معهم تعلمت منهم أمورا فاضلة كثيرة تعلمت منهم الحق والصدق والهمة والجود فصار انتمائي لهم ولكل دول الخليج أكثر من انتمائي لمصر والمصريين ولو أن أهل الخليج خاضوا البحر لأكون أول من يخوضه، معهم فهل يجوز هذا أمر عدم انتمائي لبلدي أم لا أفيدونا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمسلم مطالب بحب المسلمين وحب البلاد الإسلامية كلها والدفاع عنها، سواء كان ذلك البلد موطنه الذي ولد فيه أو لم يكن، وانتماء المسلم يجب أن يكون إلى الإسلام أينما كان، فلا نسب ولا وطن ولا جنسية ولا قومية ولا فضل للمسلم إلا في الإسلام، قال الله تعالى: إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ {الحجرات:13}، وروى أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله عز وجل قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء، مؤمن تقي وفاجر شقي، والناس بنو آدم، وآدم من تراب، لينتهين أقوام عن فخرهم برجال، أو ليكونُن أهون عند الله من عدتهم من الجعلان التي تدفع بأنفها النت. رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني.

وقد تداعى بعض الأنصار والمهاجرين ذات يوم بدعوى الجاهلية، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: دعوها فإنها منتنة. وفي رواية: دعوها فإنها خبيثة. رواهما البخاري. مع أن الإسلام لا يرفض الانتماء إلى بلد معين أو قبيلة أو عشيرة من باب التعريف والتمييز، لا من باب الفخر والتميز، قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ {الحجرات:13}، والضابط في اختيار الصحبة ليس هو كونهم من هذا البلد أو ذاك، وإنما المعيار لذلك هو كونهم صلحاء يذكرون بالخير ويدلون عليه.

وعليه فحبك للشباب المذكورين لسبب كونك قد تعلمت منهم الحق والصدق والهمة والجود... ونحو ذلك من الأخلاق الفاضلة يعتبر صواباً، ولكن انتماءك يجب أن يبقى دائماً إلى من كان فيه مثل تلك الصفات، لا من كان من هذا البلد أو ذاك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: