الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يؤجل الزفاف أكثر من ثلاث أيام بعد موت الميت
رقم الفتوى: 102700

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ذو الحجة 1428 هـ - 16-12-2007 م
  • التقييم:
24230 0 403

السؤال

توفيت بنت عمتي يوم الإثنين وزواجي يوم الخميس ماذا أفعل في هذه اللحظة، هل الأفضل أن أؤجل الزواج أم أتمه، وقد سمعت أنه بعد 3 أيام العزاء لا مانع أن يعمل حفل للمناسبات، وهل يوجد حديث، أفيدوني بذلك؟ وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يرد نهي عن إقامة الأعراس مدة معينة بعد وفاة ميت غير الزوج، وإذا كان كذلك فالأصل الحل والجواز، لكن لا بأس بمراعاة مشاعر أهل الميت بتأخير حفل الزواج ثلاثة أيام من الوفاة لأن ذلك وقت للتعزية؛ كما سبق في الفتوى رقم: 27474.

وأما بعد الثلاث فلا ينبغي التأخي،ر فإن إظهار الحزن لا يجوز بعد ثلاث لأهل الميت فضلاً عن غيرهم.

 قال في عون المعبود شرح سنن أبي دواد: ... وفيه دلالة على أن البكاء والتحزن على الميت من غير ندبة ونياحة جائز ثلاثة أيام. انتهى.

وعليه؛ فلا حرج عليك في إقامة حفل عرسك في الوقت المذكور.

 وللمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 46271.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: