الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم القرض الربوي لأجل تحصيل العلم
رقم الفتوى: 10319

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
6558 0 252

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكمأنا شاب مقيم في أحد الدول الأروبية وأرغب في التحصيل العلمي ولا باب له في هذه البلاد إلا القرض الربوي علماً أن الظروف القاهرة التي دفعتني للخروج من بلدي هي هروبا بديني والله أعلم ، ولا تزال الظروف قائمة و لا يمكن لي الإقامة في دولة إسلامية للإعتبارات ذاتها. فرجاء مساعدتي في الحصول على الإجابة الشرعية لذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالعلم نوعان:
الأول: يجب على كل مسلم تحصيله وجوباً عينياً ، وهو ما لا يسعه جهله من أحكام صلاته ، وصومه ، وحجه ، وزكاته ، وما يحتاجه حاجة ماسة من معاملات ، فهذا إن لم يتمكن من معرفته إلا بالقرض الربوي جاز له أخذ القرض لذلك ، إذ أن في فواته على المسلم هلاكاً له في الدنيا والآخرة.
والثاني: ما كان تحصيله على الفرد المسلم غير واجب ، وهو ما كان مباحاً ، أو فرضاً كفائياً ، سواء أكان من علوم الشريعة ، أم كان من غيرها من العلوم الأخرى ، فهذا لا يجوز تحصيله بالمال الحرام ، لأن تحصيله ليس ضرورة تبيح الحرام ، وعليه فلا يجوز لك الاقتراض من البنك الربوي لأجل دراستك وتعليمك إن كان من هذا النوع ، ولمعرفة الضرورة التي تبيح ذلك انظر فتوى رقم :
6501
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: