الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصل ثواب الصدقة للميت حسب ما نواه المتصدق

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 محرم 1429 هـ - 4-2-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 104298
25168 0 316

السؤال

أنا أريد أن أتصدق صدقة جارية لوالدي يرحمه الله، فهل يجوز أن أنوي أن تكون الصدقة له ولأكثر من ميت، هل أجره لوالدي أم ينقص منه؟ وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصحيح من أقوال أهل العلم أن إهداء ثواب الأعمال الصالحة للميت يصله وينتفع به سواء كان صدقة جارية أم غير جارية، ولا مانع من إشراك أكثر من ميت في ثواب الصدقة كما ذكر أهل العلم.
قال في كشاف القناع: وكل قربة فعلها المسلم وجعل ثوابها أو بعضها كالنصف ونحوه كالثلث أو الربع لمسلم حي أو ميت جاز ذلك ونفعه لحصول الثواب له. انتهى.

 وعلى هذا فإذا أشركت مع والدك غيره في إهداء ثواب الصدقة فالظاهر أنه سيصل إليه نصيبه حسب نيتك، فإن نويت له النصف وصل إليه، وإن نويت أكثر وصل أيضا -إن شاء الله- إذ هذا هو مقتضى النية، والأعمال بالنيات؛ كما في الحديث الصحيح.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: