الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قتل القط عمداً
رقم الفتوى: 10495

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 رجب 1422 هـ - 24-9-2001 م
  • التقييم:
36111 1 254

السؤال

ماحكم من قتل قطا متعمدا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن قتل القط عمداً لغير غرض شرعي حرام، وفاعله آثم، يجب عليه أن يستغفر لله تعالى ‏ويتوب إليه، ومثله كل ما في معناه، فعن أنس رضي الله عنه، قال: " نهى رسول الله صلى ‏الله عليه وسلم أن تصبر البهائم " رواه مسلم، وفيه أيضاً عن ابن عباس أن النبي صلى الله ‏عليه وسلم قال: " لا تتخذوا شيئاً فيه الروح غرضاً، قال النووي رحمه الله: (قال العلماء: ‏صبر البهائم أن تحبس وهي حية لتقتل بالرمي ونحوه، وهو معنى لا تتخذوا شيئاً فيه الروح ‏غرضاً، أي لا تتخذوا الحيوان الحي غرضاً ترمون إليه، كالغرض من الجلود وغيرها، وهذا ‏النهي للتحريم، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في رواية ابن عمر التي بعد هذه "ولعن الله ‏من فعل هذا"، ولأنه تعذيب للحيوان وإتلاف لنفسه، وتفويت لذكاته إن كان مذكى، ‏ولمنفعته إن لم يكن مذكى).‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: