الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رعاية الحيوان والاهتمام به
رقم الفتوى: 10510

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 رجب 1422 هـ - 25-9-2001 م
  • التقييم:
4912 0 323

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كان لدينا اثنان من (الببغاوات) ثم ذهبنا للسفر وقال لنا الوالد سوف نمكث فترة قصيرة ووضعت عندها ما يكفيها من الطعام لفترة قصيرة ثم عدنا بعد فترة طويلة ووجدناها قد ماتت فماذا علينا جزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كنتم تركتم للببغاوين ما يكفيهما من الطعام والشراب المدة التي نويتم أن تقضوها في السفر، فلا إثم عليكم في موتهما لعدم التفريط إذن، وكان من الحزم والاحتياط أن تأخذوهما معكم، أو تتركوهما عند من يقوم عليهما، أو تتركوا لهما ما يكفيهما مدة أكثر، لأن المسافر لا يدري ماذا يعرض له، وهذه الحيوانات حقوقها عظيمة، ومخاطرها كبيرة، ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت، فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها وسقتها إذ هي حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض".
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: