الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لعل الذهاب لليمن أفضل

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 صفر 1429 هـ - 27-2-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 105208
5783 0 338

السؤال

عندي عروض شغل في بلد أوروبي ذات أجور مغرية وعندي عرض في اليمن أجره متوسط، هدفي الوحيد هو قضاء ديوني الكبيرة والقديمة وبالطبع الحفاظ على ديني ودين الأهل والأولاد، علما بأن في الدول الأوروبية عدة امتيازات لا توجد في غيرها، فأفيدوني سريعا جزاكم الله عني كل الخير؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فننصحك بالاستخارة والذهاب إلى اليمن وسؤال الله البركة فيما تكسبه هناك، فالسفر لبلاد الكفر يخاف على فاعله من الافتتان بما يوجد هناك من مظاهر الفساد في شتى شعب الحياة، وأما اليمن فتتوفر فيها المساجد وأهل العلم والخير، وقد يسهل لك الحج منها والعمرة، ولو أمكنك الذهاب بأولادك إليها فقد تجد هناك بيئة تساعد أولادك على تعلم الدين والحفاظ عليه، وراجع بعض الأحاديث النبوية في فضل اليمن قد ذكرناها في الفتوى رقم: 99154.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: