الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصحابي الذي لقب بأمير الحج
رقم الفتوى: 105361

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 صفر 1429 هـ - 4-3-2008 م
  • التقييم:
17814 0 213

السؤال

من هو الصحابي الجليل الذي لقب بأمير الحج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن المعروف أن نبينا - صلى الله عليه وسلم -أمر على الحج بعد فتح مكة اثنين من أصحابه رضي الله عنهما الأول عتاب بن أسيد سنة ثمان (عام الفتح) والثاني أبو بكر الصديق أمره على حج سنة تسع، فلما نزلت سورة براءة أتبعه النبي صلى الله عليه وسلم عليا ليقرأها على الناس، ثم كانت حجة النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع سنة عشر، ولم نقف على من اشتهر من الصحابيين المذكورين بلقب أمير الحج، وإن كان قد لقب به أحد فالأولى أن يكون أبا بكر لأنه بعث من المدينة لهذا الغرض خاصة، أما عتاب فقد حج بالناس لأنه كان أميراً على مكة بعد الفتح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: