الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام في لباس البنطلون
رقم الفتوى: 107009

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 ربيع الآخر 1429 هـ - 16-4-2008 م
  • التقييم:
3787 0 273

السؤال

أريد أن اسال سؤالا مهما جدا أنا أشتغل في شركة وطبيعة العمل لا تخولني بأن ألبس الثوب فاضطر للبس البنطلون والجنز سؤالي أنا ألبس البنطلون وهو طويل قليلا يصل للكعب لكن لا يلمس الأرض بحيث لا يتنجس البنطلون وعند الصلاة أرفع البنطلون فوق الكعب فهل هناك أي شي غير صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان البنطلون المذكور يصل إلى الكعب فما فوق فلا يعتبر لبسه من الإسبال، وإن كان يصل إلى أسفل من الكعب ولم يكن ذلك بقصد الخيلاء والتكبر فأكثر أهل العلم على عدم حرمة لبسه. وراجع أقوال أهل العلم مع الأدلة مفصلة وذلك في الفتوى رقم: 21266.

وإذا كان البنطلون ساترا للعورة غير ضيق بحيث لا يكون محددا للعورة فلا كراهة في الصلاة فيه، وإن كان ساترا للعورة ضيقا محددا لحجم الأعضاء فالصلاة به مكروهة، وإن كان رقيقا بحيث تمكن معه رؤية العورة المغلظة فالصلاة به غير مجزئة. وراجع في ذلك الفتويين التاليتين:4186، 32093.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: