الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط زكاة الإبل
رقم الفتوى: 107016

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 ربيع الآخر 1429 هـ - 16-4-2008 م
  • التقييم:
10615 0 359

السؤال

أنا مربي إبل ستة أشهر أو أقل تكون سائمة في البرية وباقي السنة أعلفها من مزرعتي (زرع مروي) هل تجب الزكاة وما هو النصاب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعدم وجوب الزكاة في الإبل المعلوفة هو مذهب جمهور أهل العلم وإن اختلفوا في مقدار زمن العلف المسقط لوجوب الزكاة خلافا للمالكية القائلين بوجوب الزكاة في المعلوفة والسائمة، وعليه نقول: إذا لم تكن إبلك سائمة في أكثر السنة فلا زكاة فيها.

قال ابن قدامة في المغني : فإن مذهب إمامنا ومذهب أبي حنيفة أنها إذا كان سائمة أكثر السنة ففيها الزكاة، وقال الشافعي: إن لم تكن سائمة في جميع الحول فلا زكاة فيها لأن السوم شرط في الزكاة فاعتبر في جميع الحول كالملك وكمال النصاب، ولأن العلف يسقط والسوم يوجب فإذا اجتمعا غلب الإسقاط، كما لو ملك نصابا بعضه سائمة وبعضه معلوفة. ولنا عموم النصوص الدالة على وجوب الزكاة في نصب الماشية، واسم السوم لا يزول بالعلف اليسير فلا يمنع دخولها في الخبر ولأنه لا يمنع حقه للمؤنة فأشبهت السائمة في جميع الحول، ولأن العلف اليسير لا يمكن التحرز منه فاعتباره في جميع الحول يسقط الزكاة بالكلية سيما عند من يسوغ له الفرار من الزكاة فإنه إذا أراد إسقاط الزكاة علفها يوما فأسقطها. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: