الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز المزاح ليس على إطلاقه
رقم الفتوى: 107079

  • تاريخ النشر:الخميس 11 ربيع الآخر 1429 هـ - 17-4-2008 م
  • التقييم:
3287 0 232

السؤال

عملت مقلبا في أحد أصدقائي وذلك عن طريق الرسائل وشعرت بأنه شك في وسألني فأنكرت لأني رأيته غاضبا ولكن اقتنع بأني لست أنا من فعل ذلك، الآن أشعر بالذنب فهل يجب علي أن أخبره حيث مر الآن أكثر من ثلاثة أشهر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان قصدك بالمقلب المزاح مع صديقك فإن المزاح لا يجوز شرعاً إذا كان فيه كذب أو غيبة أو نميمة، فإن كان من هذا القبيل فإن عليك أن تبادر بالتوبة النصوح منه إلى الله تعالى، كما أن عليك أن تتوب إلى الله تعالى من الكذب الذي وقعت فيه عندما سألك صديقك. وكان بإمكانك أن تتجنب الكذب باستخدام التورية والمعاريض، فقد قال بعض أهل العلم: في المعاريض مندوحة عن الكذب. وانظر لذلك الفتوى رقم: 60177، والفتوى رقم: 25914.

وأما إخبار صديقك فإن كان يترتب عليه مصلحة فعليك أن تخبره، أما إذا كان يترتب عليه ضرر فلا ينبغي لك أن تخبره، وللمزيد من الفائدة عن المزاح وآدابه وكراهة الإفراط فيه انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 73378، 1052، 67495، 95207.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: