الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول ما شاء الله لغير المسلم إذا رأى منه ما يعجبه
رقم الفتوى: 108573

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 جمادى الأولى 1429 هـ - 26-5-2008 م
  • التقييم:
20080 0 280

السؤال

ما حكم قول ما شاء الله لغير المسلم خوفاً من العين أو لجماله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نجد كلاماً للفقهاء في ما سأل عنه السائل، ولكن نقول: إن مفهوم قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة... أن الكافر لا يدعى له بالبركة لأنه ليس أخاً للمؤمن، ولكن هذا المفهوم قد يكون غير مراد لأن إصابة شخص ما بالعين يعتبر أذية له، ومن المعلوم أن الكافر غير الحربي -كالمعاهد والذمي- لا تجوز أذيته لا في نفسه ولا في ماله وأهله، كما أن السنة أيضاً دلت على جواز رقية الكافر، فإذا جازت رقيته لرفع البلاء عنه بعد وقوعه جاز من باب أولى قول ما يدفع عنه البلاء ابتداء، فيجوز -فيما نرى- أن يقول المسلم: ما شاء الله لا قوة إلا بالله. إذا رأى من الكافر غير الحربي ما يعجبه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: