الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشراء بالتقسيط له صورتان: محرمة ومباحة
رقم الفتوى: 110442

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 رجب 1429 هـ - 21-7-2008 م
  • التقييم:
11803 0 323

السؤال

صديقتي محتاجه لأن تشتري كمبيوتر (لاب توب) لكن بالتقسيط قالوا لها في المحل إنهم سوف يتعاملون مع البنك والفوائد إذا كان على سنة 10% وعلى سنتين 20% وعلى ثلاث سنوات 30%، فما الحكم في ذلك؟ جزاكم الله خيراً كثيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يخلو الشراء من المحل المذكور بالتقسيط من احتمالين:

الأول: أن يبيع المحل الجهاز للزبون بالأقساط ويتفقان على ثمنه لمدة سنه بكذا أو لمدة سنتين أو ثلاث بكذا، ويمضيان البيع على سعر من هذه الثلاثة أسعار يختارانه بحيث لا يزيد الثمن بعد ذلك بزيادة المدة، وأن يكون البنك مجرد محال عليه أي تنزل الأقساط في حساب المحل بالبنك. فهذه الصورة جائزة.

الثاني: أن يقوم البنك بإقراض الزبون ثمن الجهاز ليرده بعد ذلك مقسطاً بزيادة فهذا ربا محرم.. أو لا يكون البنك مقرضاً ولكن يشترط المحل زيادة الثمن بزيادة المدة أو التأخر في دفع الأقساط فهذا حرام أيضاً، وكلا الصورتين من صور الربا، والحاجة للجهاز لا تبيح الدخول في عقد ربوي، وهناك بديل شرعي لهذا العقد الربوي وهو ما يعرف بالمرابحة للآمر بالشراء، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 43647.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: