الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب زيارة قبر النبي لمن زار مسجده

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شعبان 1429 هـ - 24-8-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 111817
12986 0 437

السؤال

هل يجوز السفر إلى المدينة المنورة بنية زيارة قبر النبي عليه الصلاة والسلام بجانب نية زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمريد السفر إلى المدينة المنورة يسن له أن ينوي زيارة المسجد النبوي والفوز بالصلاة فيه التي هي مضاعفة على الصلاة في غيره بألف صلاة باستثناء المسجد الحرام، كما ورد في قول النبي صلى الله عليه وسلم: صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام. متفق عليه.

وتستحب له بعد ذلك زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم فإنها مستحبة في حق من زار مسجده أو كان قريباً منه، وأما شد الرحال بنية زيارة قبره صلى الله عليه وسلم فغير مشروع، وبناء على ما تقدم فإن الشخص المذكور إذا كان الحامل له على السفر هو زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه فلا حرج عليه في أن تكون له نية زيارة القبر الشريف تبعاً لذلك.

وأما أن يكون الدافع له على السفر هو زيارة القبر، والصلاة في المسجد إنما هي تابعة لتلك النية فإن ذلك غير مشروع، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 54526، والفتوى رقم: 24964.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: