الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلاف العلماء في تسمية السقط

  • تاريخ النشر:الخميس 26 شعبان 1429 هـ - 28-8-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 111962
15923 0 395

السؤال

إذا أسقطت المرأة جنينا فهل يجب عليها تسميته باسم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف أهل العلم في مشروعية تسمية السقط ولم نر من أوجبها،

 فمذهب المالكية كراهتها على المشهور عندهم، قال مالك في المدونة: لا يصلى على الصبي... ولا يسمى ولا يغسل ولا يحنط حتى يستهل صارخاً. انتهى.

ومذهب الشافعية والحنابلة استحبابها،

 واختلف فيها قول أبي حنيفة وتلميذه محمد بن الحسن، قال النووي في المجموع: مذهب أصحابنا استحباب تسمية السقط وبه قال ابن سيرين وقتادة والأوزاعي وقال مالك لا يسمى ما لم يستهل صارخاً... انتهى.

وقال ابن قدامة في المغني: ويستحب أن يسمى السقط لأنه يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال سموا أسقاطكم فإنهم أسلافكم، رواه ابن السماك بإسناده، وقيل إنهم يسمون ليدعوا يوم القيامة بأسمائهم... انتهى بتصرف، والحديث الذي احتج به ابن قدامة ذكر الألباني أنه موضوع. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: