حكم إعلام الزوج بتمزق غشاء البكارة جراء حادث
رقم الفتوى: 11481

  • تاريخ النشر:الأحد 3 رمضان 1422 هـ - 18-11-2001 م
  • التقييم:
11880 0 264

السؤال

بسم الله سؤالي هو: إني متزوجة منذ عشر سنوات، وعندما كنت صغيرة لا أذكر كم كان عمري، وكنت مع والدتي في المزرعة، فوقعت على شيء في الأرض فأصاب بكارتي، فسألتني أمي هل حدث لكي شيء، فقلت: لا. ولم أخبر أحداً - لا يعلم ذلك إلا الله - ولما تزوجت لم يسألني زوجي عن هذا الشيء حتى مضى من زواجنا ثمان سنوات فأعطاه أحد أصدقائه كتاب تحفة العروس، وإذا بزوجي يقرأ عن الليلة الأولى، فقال لي: إنه لم يحدث لنا هذا الشيء، فأخبرته بالقصة كاملة فهل هذا صحيح أم لا فإني أخاف أن أكون ممن سترهم الله فكشفوا ستره؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فكان الأولى أن تكتمي الأمر، وأن لا تخبري به أحداً، لأن الشيطان قد يلقي الظنون السيئة في قلب زوجك، إلا إذا علمت أن سكوتك سيزيد الأمر تعقيداً، فلا حرج عليك حينئذ أن تخبريه.
أما أن تكوني قد هتكت ستر الله عليك فلا، لأن ما وقع لك في الأصل ليس عن ذنب اقترفتيه، وإنما هو حادث طبيعي، فإخبارك بما نشأ عنه ليس فيه ما يجعلك ممن كشف عن نفسه ستر الله عليه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة