الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا خير في البقاء مع من هكذا حاله
رقم الفتوى: 117304

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 صفر 1430 هـ - 2-2-2009 م
  • التقييم:
2301 0 259

السؤال

تزوجت منذ7 سبع سنوات ومنذ بداية زواجي أعاني من وحدتي في بيتي آكل لوحدي أنام لوحدي أخرج لوحدي، وفي أي مكان أذهب إليه أسأل سؤالا واحدا أين زوجك دائما يتركني لوحدي ينهي عمله ويرجع لأصحابه على القهوة وتعبت من كثرة ما ألفت نظره حتى حقي الشرعي تقريبا معدوم، يهجرني دائما في الفراش من غير سبب علما بأني جميلة جدا ونظيفة جدا في كل التفاصيل وجربت معه كل الحيل اللين والحب والشجار والأكاذيب حتى يغار علي ولكن دون جدوى، وأخيرا قررت الطلاق من بعد سنة وإذا بي حامل بابني الأول وعليه ألغي موضوع الطلاق وهو ليس لديه أي تغيير، تعبت أصبحت حياتي معه متعبة كلها نكد محتاجة لزوجي ولا ألقاه مع أنه تزوجني برغبته وبإلحاح منه وحاولت ومن أجل خاطر ابني وإذا به يريد مولودا ثانيا وبإلحاح وحملت بابني التانى وعشت لأولادي، وخلال زواجي أخد مني كل مصاغي بحجة احتياجه له ولم أقصر إلى جانب مالي الخاص الذي أعطاه لي أبى وكان كثيرا، وكل فترة الحال يسوء ويخسر وكل ما يمضي الوقت كل ما يسوء الحال، وإذا بي أكتشف المصيبة بأنه على علاقة بسيدة مطلقة وابنه الأول عنده سنة وضيع عليها وبسببها كل حاجة، وكان ربنا أكرمه ونحن تزوجنا وليس عنده حاجة أصلا وأدى لها كل حقوقي الوقت والفلوس والاهتمام وحقي الشرعي وكله في الحرام وطمع فيه الناس بسبب مشاكلنا هذه وإهماله لي وهنا قررت الطلاق ورفض لأنه يريدني أن أترك كل شيء يخصني وأمشي وبعده يطلق حتى الشقة مع أنه أخد كل فلوسي وأنا قلت سأتنازل عن كل حقوقي فقط يطلقني ويتركني أربي أولادي فرفض.
وأخير رفعت قضية خلع فبالله عليكم ما حكم الدين مع العلم بأني حاولتت مرات عديدة جدا رغم كل عيوبه ومن أجل خاطر أولادى بأنه يترك المرأة هذه ولكن دون جدوى فما رأيكم ... هل قصرت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن زوجك هذا -هداه الله ورده إلى طريقه- قد اقتحم أبواب الكبائر بهذه العلاقة الآثمة مع هذه المرأة، ولقد كان من ثمارها النكدة ما وقع عليك من الظلم والتضييع والضرر.

 ولذا فإنا نرى أن تنصحي زوجك في محاولة أخيرة لإصلاحه واستنقاذه من مستنقع الرذيلة الآسن فإن استجاب وإلا فدعي إجراءات الخلع تأخذ مجراها وطريقها إذ لا خير في البقاء مع من هذا حاله.

جاء في الإقناع في فقه الإمام أحمد بن حنبل: وإذا ترك الزوج حقا لله فالمرأة في ذلك مثله فتختلع. انتهى.

ومعلوم بالشرع والعادة أن الرفيق يؤثر في رفيقه والزوجان مهما كان بينهما من خلاف فهما لصيقان في كثير من الأحوال وتجمعهما مصالح مشتركة كشؤون الأولاد ونحوها فلا تأمنين مع هذا أن يفسد عليك دينك وخلقك، فالأولى هو فراقه.

وقد ذكر ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى أضرارا كبيرة تلحق الزوجة جراء ارتكاب زوجها الفاحشة فراجعيها إن شئت في المجلد رقم: 32 صفحة 120 وما بعدها.

أما ما أخذه من أموالك فإن كان على سبيل القرض فإنه ملزم برده لا يسعه غير ذلك، أما إذا كان على سبيل الهبة فإن الراجح أنه يجوز لك أن تسترديه منه أيضا خصوصا مع ما ذكرت من سوء عشرته لك، فإن الغالب أن الهبة لا تكون في هذه الحالة إلا لدفع شرور الزوج وخوفا من طلاقه خصوصا مع ما إذا كان هو الذي طلب المال وحصل منه بعد ذلك ضرر لك.

 قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: وقد نص على أن المرأة لو وهبت زوجها صداقها أو مسكنها فلها أن ترجع بناء على أنها لا تهب إلا إذا خافت أن يطلقها أو يسيء عشرتها فجعل خوف الطلاق أو سوء العشرة إكراها في الهبة. انتهى.

وجاء في الفروع لابن مفلح مع التصحيح للمرداوي: قال في الرعاية الصغرى: وترجع المرأة بما وهبت زوجها بمسألته على الأصح واختاره ابن عبدوس في تذكرته وقال -أي صاحب التصحيح- قلت: الصواب عدم الرجوع إن لم يحصل لها منه ضرر من طلاق وغيره وإلا فلها الرجوع. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: