الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية دعوة أهل الكتاب ومن الذي يتصدر لدعوتهم
رقم الفتوى: 117544

  • تاريخ النشر:الأحد 6 صفر 1430 هـ - 1-2-2009 م
  • التقييم:
3913 0 235

السؤال

أنا مشترك في موقع أجنبي عبارة عن منتدى للأسئلة والأجوبة.
أكثر مشاركاتي في قسم الأديان ...طبعا أكثرهم نصارى وهناك لا دينيين كثر أيضا....بصراحة تفاجئت أن كثيرا من الناس هناك آخذون فكرة خطأ عن الإسلام.
كل ما أحاول أني أتكلم عن الإسلام يردون علي بردود مثل: كيف نقبل برسول متزوج 12 زوجة، وتزوج عائشة وهي 6 سنوات صلى الله عليه وسلم، وبصراحة ما أقدر أرد على أسئلتهم أو أقنعهم لأنها فكرة راسخة عندهم.
هناك سؤال أيضا سأله أحد النصارى والسؤال هو...ماذا تفعل لو كان مصيرك إلى النار؟ طبعا هم يؤمنون بأن هناك جنة ونارا، ولكن لاحظت من أجوبتهم أنهم آخذون الأمر هزلا وضحكا ولا يفكرون جديا بهذا الأمر. بصراحة قلبي احترق مما رأيته وودي أني أعلمهم الدين الصحيح وأقنعهم ولكن لا أعرف كيف أرشدوني ... كيف ننقذ أغلب البشرية من النار. الذي يقهر أنهم هم أنفسهم لا يفكرون بالأمر يقولون لما نموت( ذيك الحزة) يصير خير؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الدعوة إلى دين الله تعالى من أعظم الأعمال، وهي وظيفة الأنبياء والمرسلين، ولها أجر عظيم ، روى البخاري عن سَهْلِ بن سَعْدٍ رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي حين أعطاه الراية يوم خيبر: ادْعُهُمْ إلى الْإِسْلَامِ وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عليهم، فَوَ اللَّهِ لَأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لك من حُمْرِ النَّعَمِ.

ودعوة أهل الكتاب من اليهود والنصارى تتركز أساساً على بيان أن دين الإسلام هو الدين الحق الذي لا يقبل الله سواه، مع بيان أدلة صدق النبي صلى الله عليه وسلم فيما بلغه عن ربه، كما تقوم دعوة الكتابي كذلك على بيان أن ما هم عليه من العقائد التي تخالف الإسلام باطل، ويمكنك الاستعانة في ذلك بمن تعرف من طلبة العلم ، وبما تيسر من الأشرطة الصوتية والكتيبات التي في هذا المجال.

ولكن ننبه على أنه لا ينبغي أن يتصدى لمحاورة أهل الباطل إلا من كان لهم إلمام بقدر كبير من العلم الشرعي، يتمكنون به من رد الباطل ، كما أن الواجب على المسلم أن يصون دينه عن الشبهات، فلا يستمع إليها، لأن الشبهة قد تستقر في قلبه ولا يستطيع دفعها لضعف إيمانه أو قلة علمه أو للأمرين جميعاً، وقد نص العلماء على حرمة النظر في كتب أهل الكتاب لما فيها من التحريف، فلا شك أن الاستماع إلى شبهاتهم أشد تحريماً .

ولمزيد الفائدة يمكنك مراجعة الفتاوى الآتية أرقامها: 1886، 2924، 6828 ، 14742 ، 117043.

وراجع في بيان حكمة تعدد أزواج النبي صلى الله عليه وسلم الفتاوى الآتية أرقامها: 1570، 12207، 78538.

أما زواجه صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها، فقد تزوجها وهي بنت ست سنين، ودخل بها وهي بنت تسع سنين، و لم يدخل النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها إلا بعد أن بلغت الحلم، وصارت مهيئة للجماع، وليس في ذلك ما ينقص مقام النبي صلى الله عليه وسلم. وراجع في بيان ذلك الفتاوى التالية: 8218، 13991، 30523.

كما يمكنك مراجعة بعض المواقع في الرد على المنصرين في فتوانا رقم: 47095 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: