حكم ضمان الخسارة ورأس المال في المضاربة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ضمان الخسارة ورأس المال في المضاربة
رقم الفتوى: 118281

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 صفر 1430 هـ - 18-2-2009 م
  • التقييم:
4451 0 326

السؤال

أخ زوجي أعطى لزوجي مبلغا من المال ليشغله معه في العمل ( تعهد أعمال في مشروع) على أن يعطيه شهريا مبلغا من المال يخصم من الأرباح في نهاية كل سنة ولكن توقف المشروع قبل السنة من قبل صاحب المشروع لمدة غير معلومة ولم يحصل زوجي رأس المال ولا حتى الربح من المقاول الأساسي بحجة أن لا سيولة لديه وأنه سيعطيه في حين يعاود صاحب المشروع العمل مع العلم أن الأعمال التي تخص زوجي منتهية ولا يزال زوجي يعطي أخاه المبلغ الشهري منذ عشرين شهرا ولم يخبره بما حدث فما موقف الشرع من ذلك علما أن زوجي اضطر للسفر والعمل خارجا..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن دفع إلى آخر ماله ليعمل فيه والربح بينهما على ما اشترطا والخسارة على صاحب رأس المال فهذه مضاربة، ويشترط لصحتها أن لا يكون ربح كلا منهما مبلغا معلوما ولكن حصة شائعة من الربح كالنصف والثلث أو الربع ونحو ذلك.

 إذا تقرر ذلك فنقول في موضوع السائلة التي تذكر فيه أن زوجها عمل بالمال وحصل ربح وما يزال الربح مع رأس المال لدى المقاول.. فزوجها ليس ملزما بدفع شيء حتى يقبض من المقاول إذا كان ما فعله مأذونا له به من قبل أخيه أو كان هذا هو العرف الجاري لمثل هذه الأعمال.

وما دفعه زوج السائلة لأخيه صاحب رأس المال من مبالغ قبل توقف المشروع يمكن اعتباره تحت الحساب،

ثم إذا قبض الربح وسلم رأس المال إلى صاحبه تقاصا، فما كان من زيادة عند زوجها من حصة أخيه من الربح وفاه إياها، وما كان من زيادة عند أخيه ردها.

وإذا كان زوج السائلة يدفع هذه المبالغ على أساس أنه ضامن للخسارة ولرأس المال بدون تعد منه أو تفريط فهذا غير جائز ويُخرِج المعاملة من المضاربة المشروعة إلى الربا المحرم، وفي هذه الحالة فما حصل من ربح فهو كله لأخي زوجك، ولزوجك أو المقاول أجرة المثل، وما حصل من خسارة فهو على رأس المال، ولزوجك أن يحاسب أخاه على ما دفعه له طلية العشرين شهرا إذا لم يكن قد دفعه متبرعا.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: