الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آداب من يريد دخول المدينة المنورة
رقم الفتوى: 118345

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 صفر 1430 هـ - 18-2-2009 م
  • التقييم:
20236 0 313

السؤال

أريد أن أزور المدينة المنورة وأنا من سكان مكة ومعي أمي وهي زائرة لي من أبها . فهل نحرم للزيارة؟ وما هي كيفيتها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليسَ لدخول المدينة على ساكنها الصلاة والسلام إحرامٌ يخصه، بل من أراد دخول المدينة فإنه يدخلها على هيئته العادية، ولكن على من دخل المدينة أن يستحضر ما لها من الفضل والمنزلة، وأن يستشعر أنها حرم النبي صلى الله عليه وسلم، وقد حرمها رسول الله صلى الله عليها وسلم كما حرم إبراهيم مكة، ومنها انتشرَ الدين وعلى ثراها قامت دولة الإسلام الأولى، وفي أرجائها توطدت دعائم الملة، وهي دارُ الأنصار ومهاجرُ النبي صلى الله عليه وسلم.

 فعلى زائرها أن يتأدب بالأدب التام فلا يحدثُ فيها معصية، ولا يفعلُ فيها منكراً، وعليه أن يُكثر من زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم والصلاة فيه، فإن الصلاة فيه بألف صلاةٍ فيما سواه من المساجد كما ثبت في صحيح مسلم، وعليه أن يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه، وتكون زيارته تلكَ تابعةً لزيارة المسجد كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 54526 .

 وينبغي له أن يزور أهل البقيع فيسلم عليهم، وينبغي أن يأتي مسجد قُباء فيصلي فيه، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي قباء راكبًا وماشيًا. .وفي رواية: فيصلي فيه ركعتين. متفقٌ عليه. وفي سنن ابن ماجة وغيره: صلاة في مسجد قباء كعمرة.

ويبقى مدة إقامته في المدينة ملازماً للطاعة والذكر مجتهداً في العبادة إلى أن تنتهيَ مدة إقامته فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: