الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل التكبير وقت الزلزال يزيده شدة
رقم الفتوى: 120543

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1430 هـ - 21-4-2009 م
  • التقييم:
27436 0 1150

السؤال

منذ فترة من الزمن كان قد وقع زلزال في بلادنا، و كان مما نصحني به أبي أن أدعو الله وأذكره أثناء حدوث الزلزال بأي ذكر أو دعاء إلا أن أقول: الله أكبر. أظن أنه قال لي أن النبي صلي الله عليه و سلم نهى عن ذلك، أو أن قول الله أكبر أثناء الزلزال يؤدي إلي أن تشتد المصيبة و تحدث عواقب وخيمة.فهل هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نقف على دليل على ما ذكرته من أن التكبير وقت الزلزال يزيده شدة، ومثل هذا الأمر لا يصح القول فيه إلا بتوقيف من الشارع.

ولم نقف على أنه صلى الله عليه وسلم  كان يكبر في مثل هذا الموقف، ولكنه كان يقول: اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك. عندما تحدث بعض المظاهر الطبيعية.

فقد روى الإمام أحمد والترمذي عن ابن عمر قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمع الرعد والصواعق قال: اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك.

والحديث تكلم أهل العلم في سنده، لكن فضائل الأعمال يجوز فيها العمل بالخبر الضعيف بشروط يمكن أن تراجع فيها فتوانا: 13202.

وعلى أية حال فإن ذكر الله في أي حال وبأية صيغة أمر محمود، ولكن الأفضل أن يتقيد بالأذكار التي ورد بها دليل.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: