الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أفلام الكرتون المشتملة على الخيال العلمي
رقم الفتوى: 122994

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الآخر 1430 هـ - 1-6-2009 م
  • التقييم:
12609 0 307

السؤال

أود السؤال: انتشرت في كثير من الرسوم المتحركة فكرة آلة تأخذك للمستقبل أو تعيدك إلى الماضي حيث تكون كأنك في ذلك الزمن و سميت بـ( آلة الزمن ) فما رأيكم بحكمها وهل تتعارض مع العقيدة الصحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأفلام الكرتون إذا كانت تشتمل على أمور محرمة، أو مفاهيم مخالفة للإسلام، فلا يجوز مشاهدتها خاصة للأطفال، لما في ذلك من مفاسد عظيمة على عقائدهم وعقليتهم. وإذا خلت هذه الأفلام من تلك المفاسد واشتملت على فوائد شرعية، فقد ذهب أيضا بعض أهل العلم المعاصرين إلى تحريمها، وذهب بعضهم إلى إباحتها، وهو الراجح عندنا، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 110537.

وما يسمى أفلام الخيال العلمي كثيرا ما يتضمن تحريفا وإبطالا للحقائق الشرعية، كالقدرة على إحياء الموتى ومعرفة الغيب. كما تتضمن في كثير من الأحيان تشويها وقلبا للحقائق العلمية التجريبية، ومن ذلك ما ذكره السائل الكريم من وجود آلة (تأخذك للمستقبل أو تعيدك إلى الماضي) وهذا محال قطعا، ومبناه على الافتراء والكذب المحض، ولا شك أن ذلك ينعكس بالسلب على ذهن من يشاهدها لاسيما الأطفال.

وقد سبق لنا التنبيه في الفتوى رقم: 9699 على أن أفلام الكرتون الغربية لا تخلو من وجود محاذير شرعية، منها ما يتصل بالعقيدة، كعرض القوى الخارقة التي تتحكم في الكون، وتفجر الأنهار، وتجري الرياح، وكتصوير الصراع الدائر بين هذه القوة وبين الإنسان، وهذا منكر عظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: