الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة التطوع غير الصلوات المفروضة

  • تاريخ النشر:الأحد 25 شعبان 1430 هـ - 16-8-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 125991
4244 0 221

السؤال

ما هي السنن المؤكدة التي أمرنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان مرادك السؤال عن صلاة التطوع غير الصلوات المفروضة، فإنه يستحب الحفاظ على عشر ركعات من الرواتب وهي الثابتة في حديث ابن عمر المتفق عليه قال: حفظت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر ركعات: ركعتان قبل الظهر وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب في بيته، وركعتان بعد العشاء في بيته، وركعتان قبل الفجر.

 ولو صلى أربعا قبل الظهر كان أولى؛ لحديث أم حبيبة عند مسلم: ما من عبد مسلم يصلي لله في يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا من غير الفريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة. وقد ورد تفسيرها في رواية الترمذي، وفيه: أربع قبل الظهر.

 ومن غير الرواتب يستحب الحفاظ على الوتر فإنه من آكد السنن، وقد اختلف في وجوبه، وثبتت في فضله ومحافظة النبي صلى الله عليه وسلم عليه وترغبيه فيه أحاديث كثيرة، ومنها كذلك تحية المسجد، وصلاة الكسوف، وصلاة العيدين، والضحى، وصلاة الاستخارة. وتفصيل أدلة ذلك مما يطول المقام بذكره ولو راجعت باب صلاة التطوع في مركز الفتوى وجدت كما كبيرا من الفتاوى التي تتناول هذا الموضوع بالتفصيل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: