الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرؤى لا يثبت بها حكم ولا أمر شرعي
رقم الفتوى: 126615

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 رمضان 1430 هـ - 2-9-2009 م
  • التقييم:
3855 0 214

السؤال

السؤال هو أني قد رأيت في المنام الوالد يقول لي علي غداء-صيام- يومين، وفي نفس الوقت يأخذ من حافظتي يطلع منها 60 ريال ويقول لي آخذ، وعندما نظرت إليها طلعت 180 وأنا في هذه الحال ماذا علي فعله ؟ هل أصوم له اليومين وأخرج له كفارة كل يوم لمدة يومين ؟ وكم مقدارها ؟ جزاكم الله خير الجزاء. حلمت هذا الحلم مباشرة بعد أن صليت صلاة الفجر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الرؤيا لا يثبت بها حكم ولا أمر، ولكن الميت إذا مات وعليه صيام ولم يقض بعد فكان القضاء يستحب لوليه أن يصوم عنه كما رجحه النووي وابن قدامه واستدلا بحديث الصحيحين: من مات وعليه صيام صام عنه وليه.

وذهب كثير من أهل العلم إلى أنه لا يصام عنه وإنما يطعم عنه، واستدلوا ببعض الأثار عن ابن عباس وابن عمر وعائشة وبعضها مرفوع، ولكن النووي رد ذلك لضعف الآثار ولمعارضتها لما هو أصح منها، ولأنها لو صحت يمكن الجمع بالتخيير بين الصيام والإطعام.

وبناء عليه، فإنه يشرع أن تصوم أو تطعم عن الميت. فإن كان عليه صوم أجزأ ذلك عنه إن شاء الله، وإلا فإن ثواب الصيام والإطعام إذا أهدي له يصل كما ذكر النووي وابن القيم وكثير من المحققين.

وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 76640، 10602، 697950، 11599، 1252540.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: