الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرواية الصحيحة في الذكر الوارد في الركوع
رقم الفتوى: 126993

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رمضان 1430 هـ - 9-9-2009 م
  • التقييم:
7318 0 302

السؤال

هل توجد روايتان للحديث الذي فيه تسبيح الملائكة، الأولى: سبوح قدوس رب الملائكة والروح.
والثانية: سبوح قدوس ربنا رب الملائكة والروح.
وهل الأصح التي بها ربنا؟ أم التي من غيرـ ربنا؟ وأيهما تقال في الركوع والسجود إن صحتا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد روى هذا الحديث المسؤول عنه مسلم وأبو داود وغيرهما، ولفظه عندهم: عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، وأما زيادة لفظ ربنا، فلم نقف عليها في شيء من الكتب المسندة.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: