الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اسم المعركة التي انتصر فيها المسلمون على الفرس
رقم الفتوى: 127149

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 رمضان 1430 هـ - 16-9-2009 م
  • التقييم:
41421 0 516

السؤال

في العام الخامس عشر من الهجرة المباركة اختار الفرس ـ يزدجرد ـ ملكا عليهم فجمع جيشا كبيرا جدا وجعل قيادته لأحد أتباعه، فلما بلغ أميرالمؤمنين ـ عمر بن الخطاب ـ هذا الخبر سارع إلى حشد جيش للمسلمين وأرسلهم كمدد إلى جيش المثنى بن حارثة الذي كان جيشه قريبا من نهرالفرات، وقبل أن تبدأ الحرب كانت جيوش الفرس قد بلغت120 ألفا بينما المسلمون لم يبلغ عددهم إلا حوالي 30 ألفاً وبدأت المعركة بين الطرفين وأبلى المسلمون فيها بلاءً حسنا فقتل قائد جيش الفرس وانهزموا في المعركة بعد أن قتل منهم نحو 30 ألف مقاتل واستشهد من المسلمين نحو ثمانية آلاف مقاتل، وكان من نتائج هذه المعركة: انهيارمعنويات الفرس، واعتناق كثير من عرب العراق الإسلام، وفتح الطريق أمام المسلمين لفتح عاصمة الفرس ـ المدائن ـ
والسـؤال هو: ما هي هذه المعركة التي انتصر فيها المسلمون؟ ومن هو قائد جيش المسلمين؟ ومن كان قائد جيش الفرس؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المعركة المسؤول عنها هي معركة القادسية وقائد المسلمين هو سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ  وقائد الفرس هو رستم، وننبه السائلة الكريمة إلى أننا لا نجيب على أسئلة المسابقات والامتحانات والألغاز ونرجو منها أن تسأل عما أشكل عليها بالفعل أو تترك المجال لغيرها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: