الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة مع مدافعة الريح
رقم الفتوى: 127693

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شوال 1430 هـ - 11-10-2009 م
  • التقييم:
145169 0 403

السؤال

عندي مشكلة أنني دائما منفوخة وخاصة بعد الوضوء أصبح أريد إخراج ريح. لا أعرف ما هو الحل هل يمكن منعه من الخروج بالغصب واعتبار أنني ما زلت متوضئة وخاصة عند قراءة القرآن؟ وهل إذا كنت قد منعت خروج الريح في الفرض ممكن صلاة السنة على نفس الوضوء أو يجب إعادته مرة أخرى؟ وإذا قرأت القرآن بدون وضوء هل أؤجر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان ما تحسين به من الرغبة في إخراج الريح مجرد وهم ووسوسة فننصحك أن تعرضي عنها وألا تلتفتي إليها، وانظري لذلك الفتوى رقم: 51601.

وأما إذا لم يكن الأمر كذلك فاعلمي أن صلاة من يدافعه الأخبثان البول والغائط وفي معناهما الريح صحيحة عند الجماهير وإن كان الأولى له والأفضل في حقه أن يقضي حاجته ليقبل على صلاته وهو فارغ البال ما لم يخش خروج الوقت فإنه يصلي على حسب حاله، وكذا إذا كان يقرأ القرآن وأراد قضاء حاجته فالأولى له أن يقضيها ليقبل بقلبه على التدبر والخشوع في القراءة، وإن كانت قراءته إذا قرأ صحيحة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان. أخرجه مسلم.

قال النووي في شرحه على صحيح مسلم: في هذه الأحاديث كراهة الصلاة بحضرة الطعام الذي يريد أكله لما فيه من اشتغال القلب به وذهاب كمال الخشوع، وكراهتها مع مدافعته الأخبثين وهما البول والغائط، ويلحق بهذا ما كان في معناه مما يشغل القلب ويذهب كمال الخشوع، وهذه الكراهة عند جمهور أصحابنا وغيرهم إذا صلى كذلك وفي الوقت سعة، فإذا ضاق بحيث لو أكل أو تطهر خرج وقت الصلاة صلى على حاله محافظة على حرمة الوقت ولا يجوز تأخيرها، وإذا صلى على حاله وفي الوقت سعة فقد ارتكب المكروه وصلاته صحيحة عندنا وعند الجمهور، ونقل القاضي عياض عن أهل الظاهر أنها باطلة. انتهى بتصرف.

واعلمي أن الوضوء لا ينتقض بمجرد حبس الريح بل لا ينتقض إلا بخروجها فعلاً، فإذا حبست الريح عن الخروج في الفريضة كره لك ذلك على ما مر ولم ينتقض وضوؤك فلو صليت بهذا الوضوء النافلة فصلاتك صحيحة كما تقدم.

وأما قراءة القرآن فلا تشترط لها الطهارة بل يثاب المسلم على قراءته للقرآن وإن كان محدثاً الحدث الأصغر وإن كان الأكمل أن يكون على وضوء، وأما مس المصحف فلا بد فيه من الطهارة الكاملة، وانظري في ذلك الفتويين: 8599،  78224.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: