الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات توريث الأم سدس التركة
رقم الفتوى: 128322

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ذو القعدة 1430 هـ - 26-10-2009 م
  • التقييم:
4359 0 240

السؤال

ماذا تسمى هذه المسألة: أم ورثت السدس وليس لها ابن ولا ابن ابن ولا اثنين من الإخوة والأخوات. فهل تسمى هذه المسألة بـ:الأكدرية أم المشركة أم إحدى العمريتين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأم ترث السدس في ثلاث حالات: الأولى: عند وجود الفرع الوارث, والثانية: عند  تعدد اثنين فأكثر من الإخوة, والثالثة: في إحدى العمريتين وهي زوج وأبوان, فيكون للأم فيها ثلث الباقي وهو سدس أصل المسألة.

وعليه؛ فالمسألة المشار إليها إن كان السائل يعني أنه ليس للميت فرع وارث ولا جمع من الإخوة وأمه ورثت السدس فهي إحدى العمريتين.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: