الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شر الناس ذو الوجهين
رقم الفتوى: 128981

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ذو القعدة 1430 هـ - 12-11-2009 م
  • التقييم:
12864 0 337

السؤال

ماذا عن التحدث بالكذب؟ مع العلم أن الشخص يكلمك بكل احترام وصدق وبعد ما تنتظر منه الموعد المتفق عليه ـ سواء كان في قضاء شيء لصالحه أو للغير ـ يقول هذا العمل ليس لي دخل فيه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمراد من السؤال الأول غير واضح إلا أننا نقول: فإن من المعلوم من دين الإسلام عند كل مسلم أن الكذب حرام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: عليكم بالصدق: فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وأنه ـ يعني الرجل ـ ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا.

وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 26391.

وأما إخلاف الوعد ومقابلة الشخص بوجه وغيره بوجه، فهذا من صفات المنافقين وصاحبه من شر الناس ـ نسأل الله تعالى العافية ـ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وتجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه.

وقد بينا حكم الوفاء بالعهد وما يترتب عليه في الفتوى رقم: 44575 ، فنرجو أن تطلع عليها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: