الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يطلب عدم الأخذ من الشعر والأظفار لمن أراد الأضحية
رقم الفتوى: 129724

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ذو الحجة 1430 هـ - 7-12-2009 م
  • التقييم:
20033 0 264

السؤال

أنا مقيم وأعمل بالمملكة العربية السعودية وأسرتي في اليمن أرسل لهم المصاريف وهم يضحون هناك كل سنة أنا لا أضحي بالسعودية. فهل يعتبر ذلك وكالة مني؟ وهل يلزمني شيء من واجبات المضحي كالامتناع عن قص الشعر أو تقصير الأظافر أو غير ذلك؟ مع الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كنت ترسل المصاريف إلى الأهل لينفقوا منها وأمرتهم بشراء الضحية ليضحوا عنك في اليمن فينبغي ألا تأخذ من شعرك ولا من أظفارك شيئاً.

وأما إن كنت لم تنو الضحية ولم تأمرهم بها فلا تعتبر مضحياً لعدم النية، وليس عليك ترك شعرك وأظفارك لأن تركها إنما يطلب ممن أراد الضحية، لما في الحديث: إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظافره. رواه مسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: