الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البيع بالتقسيط وسداد القسط خصما من الحساب البنكي
رقم الفتوى: 131670

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 صفر 1431 هـ - 26-1-2010 م
  • التقييم:
2962 0 259

السؤال

ما هو الرأي الشرعي في أن أشتري سيارة بالتقسيط من شركة سيارات؟ وهذه الشركة عندها حساب في نفس المصرف الذي لدي فيه حساب، وأعمل لها ـ كمبيالات ـ بعدد أشهر الخصم ـ72ـ وفي كل شهر يخصم المصرف من حسابي القسط المتفق عليه ويودعه في حساب الشركة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في شراء سيارة  بالتقسيط من تلك الشركة ما لم يكن في شروط العقد معها محذور شرعي ـ كالإلزام بزيادة عند التأخر في سداد قسط ونحوه ـ فإن خلا العقد من ذلك المحذور وغيره، فلا حرج في الدخول معها في تلك المعاملة، وقد بينا الضوابط الشرعية لبيع التقسيط في الفتويين رقم: 4243، ورقم: 9413.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: