الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العبرة بوقت الصلاة في المدينة التي تم السفر إليها

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ذو القعدة 1422 هـ - 3-2-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 13283
8354 0 284

السؤال

سافرت من مدينة في أمريكا (مواقيت الصلاة : الفجر6:10 والشروق 8:00 والعشاء 18:40 ) الساعة 22 (العاشرة مساء) يوم 13 يناير بالطائرة ووصلت إلى مدينة في ألمانيا (الفجر 6:40 الشروق 8:10 الظهر 12:30 ) الساعة 12 ظهرا اليوم التالي 14 يناير وبعد انتهاء الإجراءات كانت الساعة 13:00 (الواحدة ظهرا) تقريبا. أي أنني ركبت الطائرة بعد صلاة العشاء ووصلت بعد صلاة الظهر (علما أن الرحلة استغرقت حوالي 8 ساعات ). السؤال هو كيف أصلي الفجر ليوم 14 يناير علما أن فرق التوقيت بين المدينتين هو 6 ساعات بمعنى إذا كانت الساعة 12 ظهرا في المدينة الأمريكية تكون الساعة السادسة مساء 18:00 في المدينة الألمانية. جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن وقت الفجر لمن هم في الطائرة هو ظهور الفجر الصادق، ولا عبرة بوقت الفجر في المدينة التي سافروا منها أو يسافرون إليها، فإذا طلع عليهم الفجر وجبت الصلاة عليهم، فإن كانوا سيصلون إلى مكان يتمكنون فيه من أداء الصلاة على الأرض قبل خروج الوقت: (قبل طلوع الشمس) فلينتظروا حتى يصلوا إليه، أما إذا خافوا فوات الوقت فعليهم أن يصلوا في الطائرة على حسب الحال التي يقدرون عليها.
وعليه، فإن كنت قد صليت الفجر في الطائرة في وقتها فذاك، وإن كنت لم تصلها في الطائرة فهذا يعد تهاوناً وتفريطاً منك، تجب عليك التوبة منه والاستغفار، ويجب قضاء الصلاة على الفور.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: